هجوم لطالبان على قاعدة شرقي أفغانستان يوقع قتلى وجرحى

استهدف انتحاري بسيارة ملغمة بوابة القاعدة ثم بدأ مسلح آخر بإطلاق النار على الأمن

نشر في: آخر تحديث:

شنت حركة طالبان هجوماً معقداً صباح اليوم الثلاثاء على قاعدة عسكرية شرقي أفغانستان، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود على الأقل، بحسب مسؤول.

وقال عبد الرحمن منقل، المتحدث باسم حاكم ولاية بكتيا، إن خمسة جنود آخرين أصيبوا في الهجوم.

وأضاف أن انتحارياً بسيارة ملغمة استهدف بوابة مدخل القاعدة في غارديز عاصمة ولاية بكتيا، ثم بدأ مسلح آخر في إطلاق النار على قوات الأمن الأفغانية.

وذكر أن قوات الأمن قتلت كلا المسلحين في معركة بالأسلحة النارية استمرت قرابة 10 دقائق، وباتت المنطقة الآن تحت السيطرة.

من جهته، أعلن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، مسؤولية الحركة عن الهجوم.

ويأتي الهجوم بعد أن عيّن الرئيس الأفغاني 46 عضوا في مجلس المصالحة الوطنية، الذي سيكون له القول الفصل فيما إذا كانت الحكومة ستوقع اتفاق سلام مع طالبان بعد مفاوضات من المتوقع أن تكون مطولة وغير مؤكدة مع الحركة.

وكانت الولايات المتحدة قد وقّعت في فبراير/شباط الماضي اتفاقاً مع طالبان دعت فيه الحركة المسلحة للإفراج عن ألف من أفراد الحكومة والجيش الذين تحتجزهم، بينما كانت الحكومة بصدد الإفراج عن 5000 سجين طالباني، في تبادل سجناء كان بمثابة بادرة حسن نية قبل المفاوضات بين الطرفين الأفغانيين.