ضد حكم الرجل الواحد.. منافس لأردوغان يطلق حزباً جديداً

محرم إنجه ينتقد حكم الحزب الواحد .. "نريد أن نرى أملاً في آخر النفق"!

نشر في: آخر تحديث:

أطلق المرشح الرئاسي السابق عن المعارضة في تركيا محرم إنجه حزبا جديدا منفصلاً عن "حزب الشعب الجمهوري"، داعياً إلى إسقاط ما وصفه بـ "حكم الرجل الواحد" في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال لأنصاره في احتفال أقيم أمس لإطلاق "حركة الوطن"، في بلدة سيفاس بأنطاليا: "ليس محكوما على تركيا أن تُدار من قبل حزب الرجل الواحد نريد أن نرى أملاً في نهاية النفق من أجل مستقبل أفضل.

يذكر أن إنجه كان خسر انتخابات 2018 بحصوله على أكثر من 30 بالمئة من أصوات الناخبين مقابل حصول أردوغان على أكثر من 52 بالمئة.

انشقاق عن "الشعب الجمهوري"

وتردد اسم الرجل بشكل متكرر خلال الأسابيع الماضية بعد أن سرت أنباء حول عزمه إطلاق حزب معارض جديد بعيدا عن "حزب الشعب الجمهوري" إثر خلافات مع رئيسه كمال كليغدار أوغلو، أدت إلى تهميشه.

وكان منافس أردوغان السابق أعرب عن خيبته من استبعاده من دائرة الضوء في مؤتمر حزب الشعب الجمهوري في 25 يوليو الماضي، حيث تم تكليفه بمقعد خلفي بينما تم الاحتفال بمسؤولين آخرين من حزب الشعب الجمهوري مثل عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو ورئيس مقاطعة إسطنبول كانان كفتانجي أوغلو.

وقال إينجه معلقا على ذلك: "بالطبع شعرت بالإهانة، لكنني لست شخصًا يفعل شيئًا طفوليًا مثل إنشاء حزب لأنني كنت مستاءً من الجلوس في الخلف".

يشار إلى أن كمال كليغدار أوغلو، كان هاجم بدوره أمس سياسات الحكومة التركية برئاسة أردوغان، سواء داخليا، محملها المسؤولية عن تدهور الاقتصاد وانهيار العملة المحلية أمام الدولار، وتأجيج صراعات شرق المتوسط، وتدهور علاقة تركيا مع جميع جيرانها.