شرق المتوسط

مذكرة أزعجتها.. تركيا "على أميركا الحياد بشأن قبرص"

تعليقاً على مذكرة أميركا وقبرص: لن تخدم السلام والاستقرار في شرق المتوسط وستلحق الضرر بحل المشكلة القبرصية

نشر في: آخر تحديث:

بعيد التصريحات الأميركية الأخيرة حول قلقها من التصرفات التركية، وتوقيع مذكرة تفاهم مع قبرص، في خضم التوترات المتصاعدة في شرق البحر المتوسط، أعربت تركيا، الاثنين، عن انزعاجها من سياسة واشنطن.

وقالت وزارة الخارجية التركية في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن على الولايات المتحدة العودة إلى اتخاذ موقف محايد بشأن قبرص، وذلك بعد أن وقعت واشنطن ونيقوسيا على مذكرة تفاهم لإقامة مركز تدريب.

كما أضافت أن "مذكرة التفاهم لن تخدم السلام والاستقرار في شرق المتوسط وستلحق الضرر بحل المشكلة القبرصية". واعتبرت أن الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة زادت من التوترات في شرق المتوسط.

إلى ذلك، قالت "ندعو الولايات المتحدة إلى العودة إلى السياسة المحايدة التي تتبعها بشكل تقليدي بشأن جزيرة قبرص والمساهمة في الجهود الرامية إلى التوصل لحل قضية قبرص".

قلق عميق

يذكر أن توقيع تلك المذكرة أتى بعدما أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في وقت سابق من الشهر الجاري أن الولايات المتحدة سترفع حظراً فرضته قبل 33 عاما على تزويد قبرص بالسلاح وستعزز تعاونها الأمني مع نيقوسيا.

وقبل يومين، أعرب بومبيو خلال زيارة لقبرص عن قلق بلاده العميق إزاء تصرفات تركيا في شرق المتوسط، حيث تخوض مواجهة مع اليونان وقبرص بشأن المناطق البحرية التي يُعتقد أنها غنية بالغاز الطبيعي.

وكانت تركيا أثارت توترات جمة بينها وبين دول أوروبية عدة على رأسها اليونان وفرنسا وقبرص، جراء تحركاتها المنفردة في المتوسط وأعمال التنقيب عن الغاز.