المرأة الحديدية لأردوغان: قدمت للشباب التركي سجناً كبيراً

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت زعيمة حزب "الخير" اليميني المتشدد، ميرال أكشنر، الرئيس رجب طيب أردوغان، وقالت إنه منح الشباب سجناً كبيراً، وانتقدت ارتفاع نسب البطالة، والوضع الاقتصادي الحالي، مخاطبة أردوغان بالقول، "لقد منحت الشباب البطالة واليأس والاكتئاب، هديتك للشباب، هي بلد لا يشعرون بالانتماء إليه، ولا يمكنهم التنفس فيه".

وفي كلمة لها، بعيد إعادة انتخابها رئيسة لحزب "الخير"، وهو حزب لولاية جديدة، في المؤتمر العام الثاني للحزب، قالت أكشنر، التي تلقب في تركيا، بالمرأة الحديدية، "إن الأب المؤسس للجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، منح الشباب التركي، الأمل والثقة بالنفس، بينما أعطى أردوغان الشباب، اليأس والاكتئاب".

وجددت انتقادها لأردوغان بالقول، "لقد منحت الشباب سجناً ضخماً"، وعلقت على استطلاع حديث للرأي، سأل الشباب، عما إذا كانوا يريدون العيش خارج تركيا، فقالت أكشنر، ""حوالي 62 في المئة قالوا نعم، هديتك للشباب، هي بلد لا يشعرون بالانتماء إليه، ولا يمكنهم التنفس فيه، سيد أردوغان، لقد منحت الشباب سجنًا ضخماً".

وخلال المؤتمر العادي الثاني للحزب، تم انتخاب أكشنر، رئيسة للحزب، مرة أخرى، من خلال حصولها على جميع الأصوات الصالحة البالغ عددها 1289 صوتاً.