أذربيجان تخرق الهدنة بالمدرعات.. وأرمينيا تسقط مسيّرة

وزارة الدفاع الأرمينية: وحدات الجيش تصدت لهجمات أذربيجان وأسقطت طائرة مسيّرة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان على تويتر، اليوم الأحد، أن القوات المسلحة الأذربيجانية تشن هجمات في الاتجاه الجنوبي باستخدام المدرعات والصواريخ في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار.

وأضافت أن وحدات الجيش الأرميني تصدت لهجمات أذربيجان وأسقطت طائرة مسيّرة.

تركيا تغطي جوا

إلى ذلك، قال سكرتير الإعلام في وزارة الدفاع الأرمنية آرتسرون هوفهانيسيان، إن "مراكز قيادة القوات الجوية التركية، تقوم بتنسيق قصف الطائرات بدون طيار الأذربيجانية، للمدنيين والبنية التحتية في إقليم كاراباخ"، الساعي إلى الانفصال عن أذربيجان، والذي شهد خلال الأيام الماضية أسوأ تصعيد منذ التسعينيات.

كما أضاف "تقوم مراكز القيادة الجوية التركية، العاملة في المجال الجوي التركي بتوجيه عمل الطائرات بدون طيار تركية الصنع التابعة لسلاح الجو الأذربيجاني، التي تهاجم المدنيين والمنشآت في آرتساخ (جمهورية في إقليم كاراباخ غير معترف بها دولياً).

وذكر المتحدث أن 6 مقاتلات تركية من طراز "إف-16"، تغطي العملية من الجو.

إلى ذلك، نشرت وزارة الدفاع فيديو جديدا، قالت إنه لمرتزقة سوريين جلبتهم أنقرة للقتال ضد المقاتلين في ناغورنو كاراباخ.

هدنة هشة

في المقابل، اتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية القوات المسلحة الأرمينية بعدم الالتزام بالهدنة الإنسانية التي تم التوصل إليها بين الطرفين السبت برعاية روسية، ومواصلة قصف المدن والقرى الأذربيجانية.

كما حملت القيادة السياسية والعسكرية الأرمينية المسؤولية عن تفاقم الوضع في المنطقة.

في حين نفت وزارة الدفاع الأرمينية تلك الاتهامات، لا سيما ما وجهته وزارة الخارجية الأذربيجانية، في وقت سابق اليوم، حول قصف مدينة غنجة ثاني أكبر مدن أذربيجان.

يشار إلى وقف إطلاق النار، الذي جرى التوصل إليه بعد محادثات مطولة في موسكو دعا إليها الرئيس فلاديمير بوتين، يهدف إلى وقف القتال للسماح لقوات إقليم كاراباخ الذي يسكنه منحدرون من أصل أرميني والقوات الأذربيجانية بتبادل الأسرى وقتلى الحرب.