شرق المتوسط

بعد استفزاز تركي.. اليونان تندد "تهديد للسلام"

رد اليونان لم يتأخر : أنقرة تشكل أبرز عامل عدم استقرار في المنطقة انطلاقا من ليبيا ووصولا إلى منطقة بحر إيجه وقبرص وسوريا والعراق والآن ناغورني كاراباخ

نشر في: آخر تحديث:

لم يتأخر الرد اليوناني على إرسال أنقرة مجدداً سفينة تنقيب إلى شرق المتوسط، فقد نددت وزارة الخارجية اليونانية، الاثنين، بالقرار التركي وسط خلاف بشأن حقوق الطاقة.

وقالت الوزارة في بيان اليوم، إن هذه الخطوة "تهديد مباشر للسلام والأمن الإقليميين".

كما أضافت أن تركيا "غير جديرة بالثقة" و"غير صادقة في رغبتها بالحوار"، معتبرة أن أنقرة تشكل "أبرز عامل عدم استقرار" في المنطقة انطلاقا من "ليبيا ووصولا إلى منطقة بحر إيجه وقبرص وسوريا والعراق والآن ناغورني كاراباخ".

أتى ذلك، بعد أن قال رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس في مقابلة الاثنين مع صحيفة "تا نيا" اليونانية جرت قبل إعلان تركيا عن خطوتها "لا أبحث عن معركة، وهو أمر يجب ألا يقوم به أحد

إعادة التوتر

وكانت تركيا أعلنت، ليل الأحد/الاثنين، أنها سترسل مجدّداً إلى شرق المتوسط سفينة التنقيب عن النفط في مياه تتنازع عليها السيطرة مع اليونان، في خطوة يرجّح أن تعيد رفع منسوب التوتّر مع أثينا.

وقالت البحرية التركية في رسالة إلى نظام الإنذار البحري "نافتيكس" إن السفينة "عروج ريس" ستقوم بأنشطة في المنطقة، بما في ذلك جنوبي جزيرة كاستيلوريزو اليونانية، وذلك اعتباراً من الاثنين ولغاية 22 تشرين الأول/أكتوبر.

كما ستنضم إلى السفينة، في المهمة المقبلة، سفينتان أخريان هما أتامان وجنكيز خان، وفقًا لنافتيكس.

نزاع حول الغاز والنفط

يشار إلى أن تركيا واليونان العضوين في حلف شمال الأطلسي، تتنازعان بشأن حقول غاز ونفط في شرق المتوسط، في منطقة تعتبر أثينا أنها تقع ضمن نطاق سيادتها.

وفي العاشر من آب/أغسطس، أرسلت تركيا سفينة رصد زلزالي ترافقها سفن حربية إلى المياه بين اليونان وقبرص.

وتصاعد التوتر في أواخر آب/أغسطس، عندما أجرى البلدان مناورات عسكرية متوازية، لكن عودة السفينة إلى الساحل التركي أحيت آمال التهدئة.

ثم عمدت تركيا لاحقا إلى اعتماد لهجة أكثر هدوءاً، فدعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطابه أمام الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة، إلى "حوار" لحل النزاع مع اليونان والاتحاد الأوروبي في المتوسط.

وتحت عنوان "إعطاء فرصة للدبلوماسية"، أعادت أنقرة في 13 أيلول/سبتمبر سفينة الرصد الزلزالي "عروج ريس" إلى الساحل التركي.

كما عقد وزيرا خارجية تركيا واليونان، الخميس الماضي، في براتيسلافا، أول اجتماع رفيع المستوى بين البلدين منذ بدء التوتر حول استكشاف النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وفي إشارة إلى الرغبة في التهدئة، تم التوصل إلى اتفاق الأسبوع الماضي في الناتو بين اليونان وتركيا بشأن آلية لتجنب النزاعات.

يذكر أن قادة الاتحاد الأوروبي، بعثوا خلال قمة في وقت سابق ببروكسل، رسالة حازمة إلى تركيا مصحوبة بتهديد بفرض عقوبات إذا لم توقف عمليات التنقيب التي تعتبر غير قانونية في مياه قبرص الإقليمية.