تركيا تستعد للانسحاب من مناطق النظام السوري

معلومات عن انسحاب مرتقب للقوات التركية من نقاطها في ريف حلب

نشر في: آخر تحديث:

أكد المرصد السوري، الاثنين، أن القوات التركية تواصل تحضيراتها للانسحاب من نقاطها العسكرية الموجودة ضمن مناطق النظام السوري في ريفي حماة وإدلب، وفقا للاتفاق الروسي التركي.

وكشف عن توافر معلومات عن انسحاب مرتقب للقوات التركية من نقاطها في ريف حلب ضمن مناطق النظام أيضا.

والأحد، أفاد المرصد السوري أن القوات التركية المتمركزة في أكبر نقطة عسكرية لها بريف حماة الشمالي بدأت في تفكيك معداتها وتجهيز أمتعتها تمهيدا للانسحاب.

وذكر المرصد السوري على موقعه الإلكتروني أن القوات التركية موجودة منذ نحو عامين و4 أشهر في نقطة مورك، الواقعة في منطقة خاضعة لسيطرة قوات النظام.

وأضاف أن هذه العملية تأتي "على الرغم من التصريحات التركية المتكررة من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بضرورة انسحاب قوات النظام من جميع المناطق التي سيطرت عليها منذ أبريل عام 2019، متوعدا بطردهم منها في حال عدم انسحابهم".

يذكر أن النقطة التركية التاسعة المتواجدة في مورك كانت مهمتها مراقبة “وقف إطلاق النار”، إلا أنها لم تفعل سوى مراقبة تقدم قوات النظام والروس وسيطرتهما على كامل ريف حماة الشمالي خلال الأشهر الفائتة، إذ باتت النقطة ضمن مناطق نفوذ قوات النظام.

وحسب المرصد، فإن القوات التركية لم تدفع ثمن استئجار الأرض التي أقيمت عليها النقطة التركية لصاحبها، حيث كان المرصد السوري أشار في الـ 21 من أيلول الفائت من العام الجاري، إلى أن صاحب الأرض التي أقيمت عليها نقطة المراقبة التركية في مورك، لا يزال يطالب الفصيل العسكري الذي كان وسيطاً للقوات التركية لتشييد النقطة في أرضه بدفع المستحقات المالية المترتبة عليهم، بينما لا تزال القوات التركية وفصيل فيلق الشام يتنصلان من دفع قيمة الإيجار منذ نحو عامين و3 أشهر.