شرق المتوسط

على وقع خلاف مع تركيا.. قمة مصرية يونانية قبرصية

قمة مصرية قبرصية يونانية في نيقوسيا لمواجهة تحديات المتوسط 

نشر في: آخر تحديث:

على وقع الخلاف الذي عاد إلى التصاعد منذ الأسبوع الماضي بين اليونان وقبرص وتركيا، بشأن التنقيب في شرق البحر المتوسط، تعقد الأربعاء في نيقوسيا قمة تجمع رؤساء مصر وقبرص ورئيس حكومة اليونان.

وتوجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم إلى العاصمة القبرصية للمشاركة في القمة بجولتها الثامنة.

وذكرت الرئاسة المصرية أن القمة تأتي في سياق دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، وتعزيز التشاور السياسي وتبادل الرؤي حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي شرق المتوسط، والشرق الأوسط، كما تهدف إلى البناء على ما تحقق خلال القمم السبع السابقة، وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون، ومتابعة المشروعات المشتركة الجاري تنفيذها في إطار الآلية الثلاثية.

وعلى هامش القمة عقد السيسي لقاء ثنائيا مع نظيره القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني، لبحث العلاقات المتبادلة وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، وكذلك التشاور حول القضايا والملفات الإقليمية. وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن النقاش بين المسؤولين تطرق إلى التطورات على الصعيد الإقليمي وجهود تسوية الأزمات التي تعاني منها بعض دول المنطقة.

وكانت مصر واليونان وقعتا في أغسطس الماضي، اتفاقية مشتركة تتيح للبلدين الاستفادة من ثروات المتوسط، ما أثار انتقادات تركية.

فيما دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ اعتباراً من الثاني من سبتمبر الماضي، وفقا لقرار من وزير الخارجية المصري يسمح بموجبه بتعيين جزئي للحدود البحرية بين الدولتين واستكمالها بمشاورات لاحقة.

أتت تلك الخطوة في خضم التصعيد التركي مع أثينا ونيقوسيا، حول التنقيب في مناطق متنازع عليها في المتوسط.