أميركا تعلق خدمات التأشيرات لتركيا بعد تقارير عن هجمات

تقارير موثوقة بشأن هجمات إرهابية محتملة وعمليات خطف تستهدف الأميركيين في إسطنبول

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السفارة الأميركية في أنقرة، اليوم الجمعة، أنها ستعلق مؤقتاً كافة خدماتها للمواطنين الأميركيين وخدمة منح التأشيرات في بعثاتها في تركيا، بعد تقارير موثوقة بشأن هجمات إرهابية محتملة وعمليات خطف تستهدف الأميركيين في إسطنبول.

وقالت السفارة: "تلقت البعثة الأميركية في تركيا تقارير ذات مصداقية بشأن هجمات إرهابية محتملة وعمليات خطف تستهدف المواطنين الأميركيين وغيرهم من الأجانب في إسطنبول، وتشمل القنصلية العامة الأميركية ومواقع أخرى محتملة في تركيا".

وذكر متحدث باسم السفارة الأميركية أن تعليق الخدمات تقرر بعد تقييم جار للأوضاع الأمنية في تركيا.

وفي عشية العام الجديد في 2017، قُتل 39 شخصا في هجوم نفذه مسلح على ملهى ليلي في إسطنبول أعلن تنظيم داعش المسؤولية عنه في وقت لاحق. وكان ضمن سلسلة هجمات نفذها متشددون وأودت بحياة العشرات في إسطنبول وأنحاء أخرى في تركيا.

ومنذ ذلك الهجوم شنت السلطات التركية حملة استهدفت من يشتبه في انتمائهم للتنظيم ومقاتلين أكرادا. كما نفذت العديد من العمليات الأمنية في أنحاء البلاد واعتقلت المئات.