فيروس كورونا

بعد عريقات.. مسؤولان فلسطينيان بارزان يصابان بكورونا

يعد عريقات، العضو في حركة فتح أقوى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، أحد أبرز الوجوه المعروفة في القيادة الفلسطينية، خاصة في الدوائر الدولية منذ عقود.

نشر في: آخر تحديث:

أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد، عن إصابته والوزير أحمد مجدلاني بفيروس كورونا المستجد.

وكتب الأحمد على "فيسبوك": "تأكدت إصابتي والدكتور أحمد مجدلاني، بفيروس كورونا، وذلك بعد إجراء فحص اعتيادي لنا بناء على موعد مسبق مع الرئيس محمود عباس".

وأضاف: "لا أشعر بأي أعراض للفيروس، وإصابتي تأكدت بناء على الفحص الذي أجريته، وسألتزم بالحجر الصحي وتعليمات الأطباء".

كان أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قد نقل يوم الأحد الماضي إلى مستشفى في تل أبيب إثر تدهور صحته، حيث أعلن مطلع الشهر الجاري عن إصابته بفيروس كورونا في بيته بالضفة الغربية، ونقل إلى المستشفى الإسرائيلي بطلب من المسؤولين الفلسطينيين.

وكانت عائلة عريقات، أكدت الثلاثاء، أن وضعه مستقر بعد تدهور حالته الصحية بسبب إصابته بفيروس كورونا وتضارب الأنباء حول وفاته.

وأضافت العائلة أن عريقات ما زال في العناية المكثفة، ويخضع للتنفس الاصطناعي، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ويعد عريقات، العضو في حركة فتح أقوى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، أحد أبرز الوجوه المعروفة في القيادة الفلسطينية، خاصة في الدوائر الدولية منذ عقود. ويشغل منصب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كما أنه من كبار مستشاري الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وشغل مناصب رفيعة في عهد سلفه ياسر عرفات.