نزاع إثيوبيا

الصراع مستمر بإثيوبيا.. وضغوط دولية وإفريقية لإنهائه

أوغندا تتوسط لتسوية النزاع.. والولايات المتحدة تدين هجمات قوات جبهة تيغراي على إريتريا وتحث على تهدئة التوترات وحماية المدنيين

نشر في: آخر تحديث:

تضغط حكومات إفريقية وأوروبية عديدة من وراء الكواليس على إثيوبيا لتبدأ التفاوض مع القادة المحليين في إقليم تيغراي من أجل إنهاء الصراع المستمر منذ نحو أسبوعين، وفق ما قالت مصادر دبلوماسية لرويترز، اليوم الاثنين.

وحسبما ذكر الجانبان ومصادر أمنية، لقي المئات حتفهم في الأزمة حتى الآن، إلا أن إثيوبيا نفت اتهام قادة تيغراي باستهداف ضرباتها الجوية لمواقع مدنية.

وميدانيا، قالت قوة المهام الطارئة الحكومية، في الساعات الأولى من صباح الاثنين، إن القوات الإثيوبية حررت بلدة في منطقة تيغراي بشمال البلاد، واتهمت القادة المحليين بأنهم أخذوا معهم 10 آلاف سجين من المدينة أثناء فرارهم.

يأتي ذلك فيما نفت الحكومة الإثيوبية بدء جهود للوساطة في أوغندا بشأن الصراع في تيغراي، وذلك بعد تكهنات لوسائل الإعلام بأن المحادثات ربما تكون قد بدأت.

وقال فريق العمل الحكومي المعني بالتعامل مع الصراع "التصريحات بشأن الوساطة في أوغندا غير صحيحة"، وذلك بعد أن كتب الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني على "تويتر" أنه التقى مع وزير الخارجية الإثيوبي وحث على إجراء مفاوضات.

موسيفيني كان أطلق وساطة بين الحكومة الإثيوبية وسلطات تيغراي، في محاولة لتهدئة الصراع القائم في الإقليم المتوتر.

وبحسب مسؤولين حكوميين، كان من المتوقع أن يصل إلى أوغندا اليوم نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ديميكي ميكونين حسن، الذي يشغل أيضاً منصب وزير الخارجية، وممثلون لجبهة تحرير شعب تيغراي التي تحكم المنطقة، لعقد مباحثات مع الرئيس موسيفيني.

هذا ودانت الولايات المتحدة الأميركية الهجمات التي نفذتها جبهة تيغراي شمال إثيوبيا على إريتريا.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الإفريقية تيبور ناجي، إن هجمات تيغراي غير مبررة، وأشار إلى أن واشنطن تحث على اتخاذ الإجراءات لتخفيف التوتر.

وأطلقت قوات تيغراي صواريخ على إريتريا المجاورة، فجر الأحد، مما أدى إلى تصعيد الصراع المستمر منذ 13 يوما، والذي أسفر عن مقتل المئات من الجانبين، ويهدد بزعزعة استقرار أجزاء أخرى من إثيوبيا والقرن الإفريقي.

وقالت قوة المهام على "تويتر": "بعد هزيمة ميليشيا الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في ألاماتا، فروا ومعهم حوالي 10 آلاف سجين".

وفي ظل فرض قيود على الوصول للمنطقة وتعطل معظم الاتصالات في تيغراي، لم تتمكن "رويترز" من التحقق بشكل مستقل من تأكيدات جميع الأطراف.

ولم يصدر تعليق فوري من زعماء تيغراي على الأحداث في ألاماتا، وهي بلدة قريبة من الحدود مع إقليم أمهرة، على بعد 120 كيلومترا من ميكيلي عاصمة تيغراي.

وندد تيبور ناجي، الدبلوماسي المعني بشؤون إفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية، بالهجمات التي شنتها قوات تيغراي على إريتريا، واصفا إياها بأنها "جهود لتدويل الصراع" في تيغراي.

واتهم دبرصيون غبراميكائيل، زعيم إقليم تيغراي، إريتريا بإرسال دبابات وآلاف من القوات إلى منطقته لدعم هجوم الحكومة الإثيوبية.

وقال وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح محمد لـ"رويترز" الأسبوع الماضي إن بلاده ليست طرفا في الصراع.

وبدأ رئيس الوزراء أبي أحمد الحملة في تيغراي في الرابع من نوفمبر بعد اتهام القوات المحلية بمهاجمة القوات الاتحادية المتمركزة في الإقليم الشمالي، المتاخم لإريتريا والسودان والذي يسكنه نحو 5 ملايين شخص.

وامتد القتال إلى إقليم مهرة، الذي تقاتل قواته المحلية مع القوات الاتحادية في تيغراي. وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، أُطلقت صواريخ على مطارين في أمهرة فيما وصفته الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بأنه انتقام من الضربات الجوية الحكومية.

وتقول الحكومة إن الضربات تهدف إلى تدمير المعدات التي تسيطر عليها قوات تيغراي.

وقالت الأمم المتحدة يوم الأحد إن 20 ألف إثيوبي على الأقل فروا إلى السودان، فيما قالت الحكومة السودانية إن نحو 25 ألفا عبروا الحدود إلى السودان، هرباً من المعارك.

وقالت الوكالة السودانية: "ارتفع عدد اللاجئين الإثيوبيين الذين وصلوا إلى ولايتي القضارف وكسلا حتى السبت إلى 24,944 لاجئا".