المعارضة التركية: حكومة أردوغان خدعت الشعب حول كورونا

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت المعارضة التركية، تدابير حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان، في التعاطي مع وباء كورونا المستجد، في البلاد، وقالت إن حكومة أردوغان أخفت لأشهر الأعداد الحقيقية للمصابين.

وقال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، فائق أوزتراك، إن "الحكومة التركية تحاول التقليل من الأعداد الحقيقية لإصابات كورونا، وإخفاء الحقائق، وإدارة دعايتها بشكل ناجح، فقد تركوا مؤخراً إدارة البلاد، وركزوا على إدارة الدعاية للإيحاء بأنهم ناجحون في إدارة الأزمة".

وأضاف أوزتراك، في تصريحات الأحد، "أخفوا عدد الإصابات بالفيروس لأشهر، ولم يتخذوا التدابير زعيم القصر المتكبر (أردوغان)، بقي لأشهر يروي لشعبنا الحكايات بأننا من الدول الأقوى في العالم في التصدي للفيروس، حتى إنه قال إنهم سيجعلون تركيا مركزاً لثلاث قارات في التصدي للفيروس، ولكن في ليلة واحدة طاف الوعاء وظهرت الحقائق والآلام".

الأرقام الحقيقية!

وكشف أوزتراك عن أرقام الإصابات اليومية "عدد الإصابات اليومية الحقيقي ليس 5 أو 6 آلاف كما يدعون، هو أكثر من 30 ألفا، وهو العدد الأكبر في العالم بعد الولايات المتحدة، اتحاد الأطباء الأتراك لا يزال يقول إن عدد الإصابات أكبر بكثير مما تنشره الوسائل الحكومية، ولكن حتى وفقاً للأرقام التي ينشرونها في الفترة الأخيرة، فهي كافية لإثبات أن حكومة القصر هذه هي من أفشل الحكومات في العالم في التصدي للفيروس، حتى منظمة الصحة العالمية قالت في تصريحها عن تركيا، لا نعلم عن عدد الإصابات الحقيقية في تركيا، ولكن إن بقي الوضع على ما هو عليه فإن انهيار النظام الصحي في تركيا متوقع".

وانتقد تراخي الحكومة في أيام الصيف في اتخاذ التدابير للوقاية من الفيروس "ماذا فعلوا في الصيف للتحضير للموجة الثانية من الفيروس؟ أخفوا الأرقام، وغنوا ولهوا، خسرنا المئات من مواطنينا بسبب عدم كفاءة حكومة أردوغان، لو اتخذوا التدابير لربما اليوم قسم كبير من مواطنينا كان اليوم بيننا، أردوغان هو المسؤول عن خسائرنا في الوباء".