مرشح "مثير للإعجاب" ينتظرون ظهوره لينافس ترامب

محلل سياسي أميركي يتوقع الإعلان عن مرشح مستقل قد يوقظ ترامب من حلمه بالرئاسة

نشر في: آخر تحديث:

أميركا تنتظر هذا الأسبوع، أو بعده على الأكثر، ما وعدت به تغريدة "تويترية" شهيرة، كتبها يوم السبت الماضي أميركي معروف كمحلل سياسي، وبين البارزين من المحافظين الجدد بالحزب الجمهوري، وهو مؤسس وناشر مجلة The Weekly Standard وشهير بين الأميركيين كمعلق محلي، يظهر في شبكات تلفزيونية عدة، إضافة إلى أنه صحافي وكاتب وأستاذ جامعي، ولد في 1952 بنيويورك.

كتب Bill Kristol في تغريدته أن "مرشحا مستقلا مثيرا للإعجاب سيظهر بعد العطلة" مشيراً إلى العطلة المعروفة باسم Memorial Day أو "يوم الذكرى" الخاص بتكريم الساقطين قتلى بساحات المعارك من الجنود الأميركيين، وهي دائماً في آخر يوم اثنين من مايو كل عام، لذلك فتوقعه عن المرشح بالتغريدة أن يظهر بدءاً من هذا الثلاثاء.

وقال كريستول في تغريدته، إن "المرشح المنتظر" مدعوم من "فريق قوي، ولديه فرصة حقيقية للفوز" وفق ما نجد في تغريدته التي تنشر "العربية.نت" صورة عنها، وعبرها يشير بوضوح إلى أن المرشح الذي لم يذكر اسمه سيدخل السباق على البيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية الموعودة يوم 8 نوفمبر المقبل.

ترامب يغتاظ ويقصفه "تويترياً" بثلاث تغريدات

سريعاً أطل دونالد ترامب من خندقه المعادي، وقذفه بثلاث تغريدات، وصفه في إحداها بأنه "خاسر مثير للحرج" وفي الثانية نصح الحزب الجمهوري "أن يتحلى بالفطنة إذا أراد الفوز في نوفمبر". كما وصفه بغبي في ثالثة. لكنه لم يأتِ على ذكره فيما بعد. إلا أن وسائل إعلام متنوعة، منها موقع Breitbart الإخباري الأميركي الشهير، أسرع ونشر أسماء 21 ممن يعتقد أن واحداً منهم هو "المثير للإعجاب" الذي سيظهر هذا الأسبوع، أو بعده على الأكثر، وطلب من قرائه التصويت لاختيار المؤهل الأكبر للقب.

أكثر من 35% من المدلين بأصواتهم عبر الإنترنت قالوا "لا" لكل من نشر الموقع أسماءهم، فيما نال ميت رومني النسبة الأكبر، وهي 12.35% في التصويت الذي راجعت "العربية.نت" نتائجه، ووجدت أنها ليست نهائية بعد، بل سيستمر التصويت إلى أن يظهر المرشح ويعلن عن نفسه.

أما صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، فأعادت للذاكرة ما كتبته نظيرتها "واشنطن بوست" الأميركية قبل 4 أيام، عن وجود محاولات للمحافظين لإيجاد مرشح بديل، وبين الأسماء المطروحة السيناتور Tom Coburn عن ولاية أوكلاهوما، أو كونداليزا رايس، وزيرة الخارجية السابقة بعهد الرئيس جورج بوش، كما والجنرال Stanley McChrystal المتقاعد من الجيش.