عاجل

البث المباشر

تصويت الولايات الأميركية.. ولاية نورث داكوتا الحمراء

المصدر: العربية.نت

عند خط الحدود الطويل مع كندا تجلس نورث داكوتا، إنها حديقة أميركية أخرى تحمل اسم القبائل الأصلية التي عاشت في هذه القارة قبل وصول الأوروبيين، ثم التهمتها الولايات المتحدة، وتمتد بجمال أخّاذ على مساحات شاسعة من الغابات وتراث القبائل الأصلية.

يعيش فيها الآن 750 ألف نسمة من بينهم 41 ألفاً فقط من القبائل الأصلية والأغلبية الساحقة تتحدّر من المهاجرين الإسكاندينافيين الذين هاجروا من شمال أوروبا إلى شمال الولايات المتحدة وجلبوا معهم عاداتهم وتقاليدهم ولونهم الأشقر القوي، واستملكوا مساحات شاسعة من الأراضي وحولوها إلى مزارع وقرى سكنية.

تبلغ القوة العاملة في نورث داكوتا 420 ألف شخص، وتنخفض نسبة البطالة فيها إلى 3 في المئة، وهي نسبة أقلّ من المستوى العام للولايات المتحدة، فيما يرتفع الدخل الفردي إلى 55 ألفاً سنوياً، وهي المرتبة 9 بين الولايات الأميركية، كما يصل الإنتاج القومي للولاية إلى 55 مليار سنوياً، وقد ساهم استنباط النفط في الولاية بدفع الحركة الاقتصادية فيها خلال السنوات الثماني الماضية، لكن انهيار أسعار النفط خلال 2015 و2016 أعاد الساعة إلى الوراء وغادر آلاف من العمال الولاية، فهم وجدوا عملاً لهم فجأة وخسروه فجأة أيضاً.

هذه الدورة الانتخابية

يأخذ الجمهوريون في الولاية طريقاً مختلفاً في الانتخابات التمهيدية، ولا يصوّتون ولا يعقدون اجتماعات حزبية على عادة باقي الولايات الأميركية، بل إن أعضاء الحزب الجمهوري يعقدون اجتماعا حزبياً في وقت متأخر ويعينون ممثليهم إلى المؤتمر العام والمندوبون يقررون ما يفعلون في المؤتمر.

لكن ترامب وصل بالفعل إلى الرقم 1237 من المندوبين للحصول على ترشيح الحزب على يد مندوبين من نورث داكوتا، ونقلت "العربية.نت" الخبر في حينه على الشكل التالي، فقد اتصلت وكالة أسوشييتد برس "بأحد المندوبين لتسأله عن تأييده لمرشح الحزب الجمهوري، فسألهم عن الرقم الذي وصلوا إليه وقالوا 1235 فأعطى مندوباً آخر كان معه في السيارة، ليتحدث إلى وكالة الأنباء الأميركية، فأكد أنه يؤيّد ترامب، وبذلك أصبح عدد المندوبين 1236 وعندما أكد مراسل أسوشييتد برس أن الرقم أصبح 1236 قال جون تراندن من نورث داكوتا وهو يقود سيارته "أنا الآن أؤيد" فأصبح الرقم 1237.

أما بالنسبة إلى الحزب الديمقراطي فقد عقد اجتماعات حزبية كسبها المرشح برني ساندرز ضد هيلاري كلنتون بأكثرية كبيرة وصلت إلى 64 في المئة لكن التصويت جاء أيضا في 7 يونيو وبعدما ضمنت كلنتون العدد المطلوب لضمان ترشيحها.

تاريخ التصويت

لا يجب أن تقلق كلنتون كثيراً لخسارتها في نورث داكوتا فالولاية تصوّت للجمهوريين وبنسبة عالية ومن زمن طويل وآخر مرة صوتت لديمقراطي كان للرئيس سلندون جونسون في العام 1964، وقبل ذلك صوتت للديمقراطي فرانكلين روزفلت عندما كانت الولايات المتحدة في قعر الأزمة الاقتصادية، وكانت تريد مخرجاً بأسلوب بديل عن مبادئ الجمهوريين بزعامة هربرت هوفر الذي يؤمن بحرية السوق.

نورث داكوتا الجميلة

إنها ولاية جميلة خصوصاً في الصيف، ففي الشتاء تنخفض الحرارة إلى 10 دون الصفر كمعدّل عام وفي الربيع والصيف تتحوّل إلى حديقة كبيرة مفتوحة لمن يحبّ العيش في حديقة وبهدوء، ففي هذه الولاية لا تحدث أشياء كثيرة ولا يبالي السكان بالشهرة والضجيج ولا حتى السياسة.

إعلانات