أكثر المتخوفين من نجاح ترمب يهنئ الرئيس الأميركي الجديد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس المكسيكي، انريكي بينيا نييتو، الأربعاء، أنه اتصل هاتفيا بدونالد ترامب لتهنئته على انتخابه رئيساً للولايات المتحدة، واتفق معه على اللقاء قريبا.

وقال بينيا نييتو في مؤتمر صحافي إنه خلال المحادثة الهاتفية "اللطيفة والودية والمحترمة، اتفقنا مع الرئيس المنتخب على اللقاء سويا، والأفضل أن نلتقي خلال الفترة الانتقالية (قبل أداء ترمب قسم اليمين في كانون الثاني/يناير) لكي نحدد بوضوح الاتجاه الذي ستسلكه العلاقة بين بلدينا".

وأضاف الرئيس المكسيكي "أنا متفائل. من الواضح أن صفحة جديدة تفتح لدى تولي حكومة جديدة السلطة، ولكن أعتقد أيضا أن هناك فرصة كبيرة" لتطوير العلاقات بين بلدينا.

من جهته، أكد مصدر قريب من الحكومة أن المحادثة بين الرئيس المكسيكي والرئيس الأميركي المنتخب لم تتطرق إلى مسألة الجدار الشائكة الذي توعد ترمب ببنائه على الحدود بين البلدين وإرغام مكسيكو على دفع كلفة بنائه، وذلك لوقف الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتحدة.

وكان الرئيس المكسيكي قال في وقت سابق الأربعاء إثر الإعلان عن فوز ترمب أنه "مستعد للعمل" مع الرئيس المنتخب، مشددا على "الصداقة" بين البلدين.

وأدت هزيمة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الثلاثاء الرئاسية إلى تدهور قيمة العملة المكسيكية (البيزو) إلى مستوى قياسي تاريخي وسط مخاوف من إعادة النظر في الاتفاقات التجارية بين البلدين.

وتعرض بينيا نييتو لانتقادات لاذعة في بلاده لاستقباله في 31 أب/أغسطس رجل الأعمال الثري في مكسيكو دون إصداره إدانة علنية لتصريحات المرشح الأميركي القاسية بشأن المهاجرين، خصوصا بحق المكسيكيين منهم. فقد وصف ترمب هؤلاء أثناء حملته بأنهم مغتصبون ومهربو مخدرات، مثيرا حنق المكسيكيين الذين أحرقوا دمى على صورته.

كما تعهد ترمب ببناء جدار حدودي بين البلدين ستسدد ثمنه مكسيكو، وإعادة التفاوض على اتفاق التجارة الحرة في أميركا الشمالية، معتبرا أنه يفيد جارته الجنوبية أكثر من غيرها.

وسعى وزير المالية خوسيه انطونيو ميد، الأربعاء، إلى الطمأنة بشأن تمتع الاقتصاد المكسيكي "بالقوة" الكافية لمواجهة "تقلبات" الأسواق بعد فوز المرشح الجمهوري الأميركي.