تنظيم موجة احتجاجات ثانية مناهضة لترمب في أرجاء أميركا

نشر في: آخر تحديث:

من المنتظر تنظيم موجة ثانية من الاحتجاجات في أرجاء الولايات المتحدة اليوم الخميس بعد يوم من خروج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في مدن كبيرة بعد فوز دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة.

ومن المزمع تنظيم مظاهرة مناهضة لترمب في ساحة يونيون سكوير بارك بمدينة نيويورك لثاني ليلة على التوالي وحث منظمون المتظاهرين على الانضمام إلى احتجاجات مماثلة في العاصمة واشنطن وبالتيمور وجامعة ويسكونسن وأماكن أخرى.

وشهدت عشر مدن أميركية على الأقل احتجاجات أمس الأربعاء بما في ذلك احتجاج ملأ شوارع مانهاتن في وسط مدينة نيويورك قام خلاله المتظاهرون بمسيرة إلى برج ترمب حيث يقيم الرئيس المنتخب. وردد الكثيرون هتافا يقول "ليس رئيسي!" وهاجموا تعليقاته أثناء الحملة الانتخابية بشأن المهاجرين والمسلمين وجماعات أخرى.

ووفقا لمواقع لمنظمين على الإنترنت فإن من المزمع تنظيم المزيد من المظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع.

وفي ليل الأربعاء اجتذبت احتجاجات في لوس أنجلوس وأوكلاند بولاية كاليفورنيا بضعة آلاف من الأشخاص.

وألقت شرطة لوس أنجلوس القبض على أكثر من 12 شخصا عندما حاول المتظاهرون إغلاق تقاطع رئيسي على طريق سريع حسبما قالت وسائل إعلام محلية.

ووفقا لشاهد من رويترز قام المتظاهرون في أوكلاند أيضا بتعطيل حركة المرور ورشقوا الشرطة وحطموا واجهات زجاجية لمتاجر. وردت الشرطة بإلقاء مواد كيماوية مهيجة للبشرة على المحتجين.

وتجمع محتجون أيضا في شيكاغو وفيلادلفيا وبوسطن وبورتلاند واوريجون وأوستن في وقت متأخر يوم الأربعاء.

وتجمع حوالي 1800 شخص خارج بناية ترمب انترناشونال هوتيل أند تاور في وسط شيكاغو ورددوا هتافات مناهضة للرئيس المنتخب. ولم ترد تقارير فورية عن اعتقالات أو عنف هناك.

وقالت إدريانا ريزو (22 عاما) بينما كانت تشارك في احتجاج شيكاغو "أشعر بالرعب فعلا بشأن ما يحدث في هذا البلد".

ولم يرد ممثل لحملة ترمب على طلبات للتعقيب على الاحتجاجات. وفي كلمته عقب فوزه بالانتخابات قال ترمب إنه سيكون رئيسا لكل الأميركيين مضيفا "حان الوقت لأن نتكاتف كشعب واحد متحد".