بايدن: على العالم أن يقف في وجه العدوان الروسي

نشر في: آخر تحديث:

قال جو بايدن نائب الرئيس الأميركي، اليوم الاثنين، في كييف إن على العالم أن يقف في وجه العدوان الروسي وحث إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترمب على أن تكون داعماً قوياً وشريكاً لأوكرانيا.

وهذه هي آخر زيارة رسمية يقوم بها بايدن كنائب للرئيس مما يعكس الاهتمام الخاص الذي حظيت به أوكرانيا من إدارة الرئيس باراك أوباما.

وقال بايدن للصحافيين، وهو يقف بجانب الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو: "إنكم تحاربون كلا من سرطان الفساد... وعدوان الكرملين المستمر".

وأضاف: "يتعين على المجتمع الدولي أن يقف صفاً واحداً ضد العدوان الروسي".

وتشير تعليقات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب في حديث، نشر أمس الأحد، إلى أنه يتطلع لإبرام اتفاق مع روسيا على حساب أوكرانيا. فهو يطرح إنهاء العقوبات المفروضة على موسكو مقابل اتفاق على خفض التسلح النووي.

وفي عهد أوباما، استثمرت الولايات المتحدة بكثافة في مساعدة أوكرانيا على إنجاح انتفاضة بين عامي 2013-2014 أجبرت زعيما مدعوما من الكرملين على الفرار، وتولى السلطة زعيم معارض موالٍ للغرب.

وأسهم دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا، الذي شمل فرض عقوبات اقتصادية على روسيا -بسبب ضمها لشبه جزيرة القرم ودعم انفصاليين- في تدهور العلاقات الأميركية الروسية لتبلغ أسوأ مستوياتها منذ الحرب الباردة.

وكان بايدن هو من تولى تنفيذ السياسة الأميركية تجاه أوكرانيا، فزار كييف 5 مرات منذ تغيير السلطة وأبقى على اتصالات هاتفية دورية مع المسؤولين الأوكرانيين، وقال مازحاً إنه يتصل بهم أكثر مما يتصل بزوجته.