مرايا.. هستيريا مادونا والهجوم الإعلامي على ترمب

نشر في: آخر تحديث:

كل شيء مختلف في الرئيس الأميركي الجديد رجل الأعمال وبرامج الواقع دونالد ترمب، خلفيته المهنية، طريقته المثيرة في التعبير عن مواقفه، تشخيص انتمائه السياسي المحض، خارج الحسبة التقليدية في أميركا، يسار ليبرالي، ويمين محافظ.

لكن الأهم من ذلك هو طبيعة خصوم الرجل، والتكالب الرهيب عليه من قبل عدة قوى وتجمعات في الولايات المتحدة، لوبي الحركات النسائية، الأقليات، الشواذ، والآن محاولة جر مسلمي أميركا لمعاداة الرجل.

غير أن أبرز أعداء ترمب، كان الإعلام الأميركي الليبرالي، سي أن أن في المقدمة، ومعها صحيفة نيويورك تايمز. وطبعاً مجتمع الفن والتمثيل والغناء، أو قل مجتمع هوليود.