مكين لترمب: قمع حرية الصحافة بداية عمل أي دكتاتور

نشر في: آخر تحديث:

دافع جون مكين عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن حرية الإعلام في مواجهة هجمات الرئيس دونالد ترمب الأخيرة وحذر من أن قمع حرية الصحافة "هي الطريقة التي يبدأ بها أي دكتاتور عمله".

وكان مكين عضو مجلس الشيوخ الجمهوري عن أريزونا والذي ينتقد ترمب باستمرار يرد على تغريدة للرئيس على حسابه على تويتر وصف فيها الإعلام بأنه "عدو الشعب الأمريكي".

وقال مكين إن النظام العالمي بعد الحرب العالمية الثانية بني على أسس من بينها حرية الصحافة. وجاء ذلك في مقابلة مع برنامج "واجه الصحافة" على قناة إن.بي.سي نشر جزء منها مقدما قبل إذاعتها بالكامل اليوم الأحد.

وقال مكين لمحاوره تشاك تود من مؤتمر عن الأمن الدولي في ميونيخ "أنا أكره الصحافة. أكرهك أنت تحديدا.. لكن واقع الأمر هو أننا نحتاج إليكم. نحتاج لصحافة حرة. هذا أمر حيوي."

وواصل قائلا "أنا أتحدث بجدية الآن. إذا أردت حماية الديمقراطية كما نعرفها يتعين أن تكون لدي صحافة حرة كثيرا ما تختلف في الرأي معك. وبدون ذلك فأنا أخشى أن نخسر الكثير من حرياتنا الشخصية بمرور الوقت. هكذا يبدأ أي دكتاتور عمله."

وأضاف "يبدأ بقمع حرية الصحافة. وفي قول آخر تكريس النفوذ. عندما تنظر إلى التاريخ تجد أن أول ما يفعله أي دكتاتور هو قمع الصحافة. وأنا لا أقول إن الرئيس ترمب يحاول أن يكون دكتاتورا. أنا فقط أقول إننا يتعين علينا التعلم من دروس التاريخ."

وجاءت تصريحات مكين بعد نشر ترمب تغريدته وبعد أيام من عقده مؤتمرا صحفيا صاخبا انتقد فيه مرارا التقارير الصحفية عن اضطرابات في البيت الأبيض وتسريبات لأحاديثه الهاتفية مع زعيمي المكسيك وأستراليا.

وأكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على أهمية الصحافة الحرة في مؤتمر ميونيخ أمس السبت قائلة "أقدر بشدة الصحفيين. كنا دائما ما نحقق نتائج طيبة -على الأقل في ألمانيا- بالاعتماد على الاحترام المتبادل."

ولم تذكر ميركل ترمب بالاسم لكنها وصفت حرية الصحافة بأنها "من الأعمدة الرئيسية للديمقراطية."