البيت الأبيض يمنع سي إن إن ونيويورك تايمز حضور مؤتمر

نشر في: آخر تحديث:

منع #البيت_الأبيض وسائل إعلام أميركية تعد الأكبر من حضور مؤتمر صحافي، والوسائل الإعلامية التي منعت من الحضور هي تلك التي انتقدت الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب.

وتشمل وكالات الأنباء الممنوعة من المؤتمر الصحفي #سي_إن_إن ، #بي_بي_سي ، #نيويورك_تايمز ، #لوس_أنجلوس_تايمز ، نيويورك ديلي نيوز، BuzzFeed، التل، والديلي ميل.

فيما قاطعت وكالة " #أسوشيتد برس " ومجلة " #تايم " المؤتمر الصحفي بسبب طريقة تعامل البيت الأبيض مع المؤتمر.

وسُمح لمنظمات وسائل الإعلام المحافظة مثل موقع "Breitbart" الإخباري، وصحيفة "واشنطن تايمز"، وشبكة "One America News" بحضور المؤتمر.

وقالت بوليتيكو إن المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، سمح بمشاركة وسائل الإعلام المتعاطفة مع إدارة أوباما مثل واشنطن تايمز وبريتبارت وشبكة وان أمريكا نيوز.

وقال جيف ماسون، رئيس رابطة مراسلي البيت الأبيض، في بيان إن الرابطة سوف "تحتج بشدة" على تلك الخطوة وسوف تبحثها مع موظفي المكتب الصحفي للبيت الأبيض.

وكان الرئيس الأميركي هاجم الإعلام بشدة وقال إنه ينقل الأخبار الزائفة عن مصادر مجهولة ويعمل على تقويض قوة الشعب، واتهمها بتزييف الأخبار وعزوها لمصادر مجهولة من أجل تضليل الشعب الأميركي وتقويض قوته.

وقال ترمب في مؤتمر عام للحزب الجمهوري إن الصحفيين والمحللين السياسيين عملوا على إقناع الأميركيين بأنه لن يفوز في الانتخابات الرئاسية "ولكن الشعب أظهر أنهم مخطئون تماما".

وكرر ترمب أنه ماض في مقارعة الإعلام الزائف كونه عدو الشعب حيث يختلق الأخبار ويجري استطلاعات خاطئة تفضي لخطاب مزور، على حد قوله.

وكان ترمب وصف مؤخرا وسائل الإعلام التقليدية الكبرى بأنها "عدوة للأميركيين" واعتبر مستشاره المقرب ستيف بانون أن الإعلام هو المعارضة.