الرئيس الأميركي: أنفقنا 6 تريليونات دولار بالشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

وعد الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب، الثلاثاء، بتخصيص تريليون دولار من الاستثمارات العامة والخاصة من أجل تطوير البنية التحتية في الولايات المتحدة، منتقدا الإدارات الأميركية السابقة لإنفاق 6 تريليونات دولار بالشرق الأوسط في الوقت الذي تفككت فيه البنية التحتية داخل الولايات المتحدة.

وقال ترمب في #خطاب أمام #الكونغرس: "بهدف بدء إعادة إعمار البلاد، سأطلب من الكونغرس الموافقة على التشريعات التي ستطلق استثمارات بقيمة تريليون دولار في البنية التحتية في الولايات المتحدة، وسيتم تمويلها بفضل رؤوس أموال من القطاعين العام والخاص، وهو ما سيخلق ملايين الوظائف".

وأضاف أن "أميركا أنفقت زهاء 6 تريليونات دولار في الشرق الأوسط، في حين تفككت #البنية_التحتية لدينا. بتلك التريليونات الستة من الدولارات كان بإمكاننا إعادة بناء بلدنا مرتين وحتى 3 مرات لو كان لدينا زعماء يملكون القدرة على التفاوض"، من دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل حول شروط هذه الخطة الاستثمارية.

إصلاح ضريبي

ووعد ترمب مجددا، بالقيام بإصلاح ضريبي "تاريخي" سوف "يقلل من الضرائب على شركاتنا حتى تتمكن من التنافس مع أيّ كان والازدهار في أي مكان" وسيعود بالنفع أيضا على الطبقة الوسطى، من دون أن يخوض في تفاصيل ذلك.

وكرر وعوده بفرض ضرائب على الواردات الأجنبية، لحماية الصناعة الأميركية.

وقال الرئيس الأميركي "في الوقت الراهن، عندما نصدّر المنتجات من أميركا، العديد من البلدان الأخرى تجعلنا ندفع الرسوم الجمركية، في حين أن الشركات الأجنبية التي تصدّر منتجاتها إلى أميركا لا نجعلها تدفع شيئا تقريبا".

وأضاف ترمب: "أنا أؤمن بالتجارة الحرة بقوة، لكنني أؤمن أيضا بتجارة منصفة".

وكان الرئيس الأميركي وعد بإعادة التفاوض حول اتفاقية التبادل الحر بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وأعلن انسحابه من اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ.