تغريدة عدوانية على خطاب ترمب.. فصلته من عمله

نشر في: آخر تحديث:

تسببت #تغريدة في #فصل #موظف ومتطوع سابق من #أنصار المرشحة الرئاسية الديمقراطية الخاسرة، #هيلاري_كلينتون، وخسارته وظيفته، بعد أن انتقد بقسوة بالغة أرملة #جندي_أميركي من القوات الخاصة الأميركية قضى في #غارة بـ #اليمن ظهرت في خطاب الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، أمام #الكونغرس.

يذكر أن غارة أميركية مثيرة للجدل استهدفت تنظيم القاعدة في البيضاء باليمن في 29 كانون الثاني/يناير، وأدت، بحسب مسؤولين أميركيين، إلى مقتل 14 متطرفاً، إلى جانب بعض المدنيين، في حين قال مسعفون بالموقع إن نحو 30 شخصاً، بينهم 10 نساء وأطفال قتلوا. كما قضى في تلك الغارة جندي أميركي.

وأصرَّ ترمب، في أول خطاب له أمام الكونغرس الأميركي مساء الثلاثاء، على الإشادة بالغارة، مؤكداً أنها كانت ناجحة وجمعت معلومات حيوية ضد فرع تنظيم #القاعدة.

وأشار أثناء الخطاب إلى كارين أوينز، أرملة جندي القوات الخاصة بالبحرية الأميركية، وليام ريان أوينز، الذي قتل في العملية، موجهاً له التحية، وواصفاً إياه بالبطل.

وكانت كارين أوينز حاضرة أثناء خطاب الرئيس بالكونغرس باعتبارها ضيفة على ابنة الرئيس #إيفانكا_ترمب.

وأمام تلك الكلمات، سال الدمع على وجه كارين، التي وقفت وأغمضت عينيها للحظات تأثراً، في حين صفق لها المشرعون وقوفاً، لكن المشهد لم يعجب معارضي ترمب، وكتب المتطوع السابق في حملة كلينتون، دان غريلو، في تغريدته الموجهة إلى أرملة الجندي الأميركي الثلاثاء الماضي عقب خطاب ترمب: "معذرة، أرملة أوينز، ولكنك لا تساعدين نفسك، أو تحيين ذكرى زوجك، بالوقوف هناك، والتصفيق مثل امرأة حمقاء. ترمب استغل ذلك"، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبعد أن أدرك غريلو خطأه، سارع بإزالة التغريدة، بل كتب تغريدة أخرى اعتذاراً، واصفاً التغريدة العدوانية بأنها "ضعيفة الصياغة"، وأضاف: "أعتذر للجميع.. شكراً على ردود الأفعال"، إلا أن الاعتذار جاء متأخراً، لأن التغريدة كانت كالرصاصة التي انطلقت من مسدس، وشاهدها الملايين، وشرعوا في انتقادها.

كذلك جاءت التعليقات الغاضبة من المعسكرين الجمهوري والديمقراطي على السواء، واعتبرها أحدهم دليلاً على "الكراهية".

وصباح الأربعاء، اليوم التالي لخطاب ترمب، كان حساب غريلو على موقع "لينكدإن"، والذي كان يشير إلى عمله في شركة Liberty Advisor Group بمدينة شيكاغو، قد حذف.

وأكدت الشركة أن الموظف المذكور "كتب تغريدة عدوانية وغير ملائمة لا تتسق مع قيم الشركة، وأنه بصرف النظر عن الأذى والغضب الذي أحدثته التغريدة، فإن هذا لم يكن مقبولا ًلدينا على الإطلاق، وهذا الشخص لم يعد يعمل معنا"، وفق بيان الشركة.

ورغم أن غريلو لم يكن وحده الذي انتقد الأرملة بعد ظهورها في خطاب ترمب، إلا أنه دفع ضريبة كاملة عن تغريدته.