نائب بالكونغرس يطالب البيت الأبيض بأدلته في قضية التنصت

نشر في: آخر تحديث:

صرح آدم شيف، الرئيس الديمقراطي للجنة الاستخبارات في #مجلس_النواب_الأميركي أنه كان على البيت الأبيض تقاسم الوثائق التي تثبت أن الرئيس #دونالد_ترمب تعرض لعمليات #تنصت قبل توليه مهامه، مع #الكونغرس.

وتمكن شيف الجمعة في #البيت_الأبيض من الاطلاع على #الوثائق التي لم يرها حتى الآن سوى الرئيس الجمهوري للجنة ديفين نونس، في مخالفة للعلاقات بين السلطة التنفيذية والكونغرس.

وقال آدم شيف في بيان: "لا شيء مما رأيته اليوم يبرر الابتعاد عن الإجراءات العادية".

وأضاف أن هذه الوثائق "يجب أن تسلم الآن إلى كل أعضاء لجنتي" الاستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب، مطالباً البيت الأبيض بتوضيح "لماذا تقاسم شخص على ما يبدو هذه الوثائق مع عضو واحد من اللجنتين".

وكان نونس أكد أن وكالات الاستخبارات تنصتت العام الماضي بشكل عرضي على اتصالات أعضاء الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب، بمن فيهم ترمب نفسه.

وأضاف أن المعلومات التي اطلع عليها تفيد أن الاتصالات التي تم جمعها لا علاقة لها بالتحقيقات في احتمال وجود روابط بين حملة ترمب و #روسيا ، وليس لها قيمة استخباراتية كبيرة.

وأضاف أن الاتصالات كانت مراقبة قانونياً على ما يبدو، وأن جمع #المعلومات حول فريق ترمب كان "عرضياً" بمعنى أن الفريق لم يكن مركز اهتمام عمليات المراقبة.