ترمب وأردوغان: اتفقنا على خطوات مشتركة في سوريا والعراق

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه اتفق مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على الخطوات المشتركة التي يمكن اتخاذها في #سوريا و #العراق.

وأضاف أردوغان في المؤتمر الصحافي الذي عقده في البيت الأبيض مع ترمب في مستهل أول زيارة له لأميركا منذ تولي ترمب الرئاسة، أنه لن يكون هناك مستقبل للمنظمات الإرهابية في المنطقة #العربية.

وأشار أردوغان إلى أنه يعمل على تطوير العلاقات بين واشنطن وأنقرة، فيما قال ترمب إنهم يسعون لإنعاش العلاقات التجارية بين واشنطن وأنقرة، مضيفا أنهم يدعمون تركيا في حربها ضد داعش وحزب العمال الكردستاني.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب #أردوغان قد وصل إلى #البيت_الأبيض للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وغرّد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، عبر حسابه في "تويتر": ستكون لدي محادثات طويلة وشاقة مع #أردوغان.

ومن المفترض أن يستقبل الرئيس الأميركي دونالد #ترمب في #البيت_الأبيض، اليوم الثلاثاء، الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان في أول اجتماع مباشر بين الاثنين منذ #الانتخابات_الرئاسية_الأميركية.

ويأتي الاجتماع بعد أيام من إعلان #قوات_سوريا_الديمقراطية تلقيها الأسلحة الثقيلة من #واشنطن، وهو ما أثار حفيظة #تركيا. ومن المتوقع أن يتناول الجانبان خلال اجتماعهما اليوم #الحرب_السورية وأزمة #اللاجئين ومحاربة تنظيم "داعش".

وكان الرئيس التركي قد وصل في وقت سابق إلى واشنطن في زيارة رسمية للولايات المتحدة.

وكان وزير الدفاع الأميركي، جيمس #ماتيس، قد أعرب، الخميس، عن ثقته بأن الولايات المتحدة ستتمكن من تجاوز خلافها مع تركيا حول #تسليح_المقاتلين_الأكراد السوريين.

وقال ماتيس على متن طائرة عسكرية إثر لقائه رئيس الوزراء التركي بن علي #يلديريم في لندن: "لا أشك في أن تركيا والولايات المتحدة ستجدان حلاً، إذا كرستا كل الاهتمام الضروري لأمن تركيا وأمن حلف شمال الأطلسي والحملة المستمرة ضد تنظيم #داعش".

وتعتبر تركيا #وحدات_حماية_الشعب_الكردية امتداداً في #سوريا لحزب #العمال_الكردستاني الذي تصنفه "إرهابياً"، في حين ترى #الولايات_المتحدة أن تسليح المقاتلين الأكراد هو السبيل الوحيد لطرد "داعش" من الرقة، معقلهم الأكبر في سوريا.