عاجل

البث المباشر

اقتراحات موازنة ترمب تتضمن زيادة في الإنفاق العسكري

المصدر: واشنطن - فرانس برس

تتضمن اقتراحات موازنة الرئيس الأميركي دونالد #ترمب للعام 2018 قفزة ملحوظة في ميزانية وزارة #الدفاع الكبيرة في الأساس، إلا أنها لا تلبي طموحات صقور #الجمهوريين الذين كانوا يسعون لأكثر من ذلك.

وكشفت #وثائق موازنة #البنتاغون الثلاثاء طلب 574 مليار دولار لتمويل الإنفاق الدفاعي العام، وأيضا 65 مليارا إضافية للإنفاق في زمن الحرب، بما مجموعه 639 مليار دولار.

وتمثل مقترحات الإنفاق زيادة بأكثر من 50 مليار دولار في موازنة البنتاغون، أي حوالي 10% أكثر من الموازنة الأساسية عام 2017، لكن الزيادة لا تصل لأكثر من نحو 3% فقط من توقعات إدارة باراك أوباما السابقة.

وبالرغم من أن الولايات المتحدة تنفق حاليا على الدفاع أكثر من الدول السبع الكبرى مجتمعة، فإن بعض النواب والمسؤولين في البنتاغون يأسفون لآلية وضع سقوف للإنفاق التي تم إدخالها عام 2011، ما يؤثر على كل الخدمات.

وقال المراقب المالي في البنتاغون، جون روث، "منذ تشريع قانون مراقبة الموازنة عام 2011، أصبح العالم مكانا أكثر خطرا مع تنامي الإرهاب وأعداء محتملين أكثر عدائية".

وأضاف "أصبحت المؤسسة العسكرية في هذه الفترة نفسها أصغر حجما، والجاهزية تقلصت والتحديث مؤجل. هذا ليس مكاناً جيداً ليكون المرء فيه".

ووعد ترمب في شباط/فبراير بما سماه "واحدة من أعظم عمليات #التعزيز_العسكرية في التاريخ الأميركي"، لكن صقور الجمهوريين قالوا إن اقتراحاته للزيادة غير كافية.

والأموال الإضافية للدفاع سيتم اقتطاعها من #الخارجية ووكالة الحماية البيئية وبرامج اجتماعية مختلفة.

وعندما سئل الجنرال أنطوني ايراردي لماذا على الأميركيين أن يقبلوا بزيادة الإنفاق العسكري أجاب "العالم مكان خطير هذه الأيام، لذا هناك تبريرات ملزمة لهذه الموازنة".

إعلانات