مشروع قرار أميركي يدين العنصريين البيض فهل سيوقعه ترمب؟

نشر في: آخر تحديث:

أقر #الكونغرس_الأميركي بالإجماع #مشروع_قرار #يدين_القومية_البيضاء و"تفوق العنصر الأبيض"، وأحاله إلى الرئيس دونالد #ترمب للتوقيع عليه.

وأقر #مجلس_الشيوخ بالإجماع هذا القرار الاثنين، ثم حذا مجلس النواب حذوه الثلاثاء وبالإجماع أيضا.

بعد ذلك أحيل المشروع إلى مكتب الرئيس الذي يتعيّن عليه إما التوقيع، أوالرفض، أو انتظار مهلة عشرة أيام يصبح بعدها القرار نافذا.

ويأتي هذا القرار ليدين بشكل رسمي #أعمال_العنف التي وقعت في مدينة #شارلوتسفيل في آب/أغسطس، حين أقدم سائق من دعاة تفوّق البيض على اجتياح #تظاهرة #مناهضة_للعنصرية بشاحنته فأوقع قتيلة و19 جريحا.

وشهدت فيرجينيا على أمد يومين مواجهات عنيفة بين مجموعة "كو كلاكس كلان" ومتظاهرين من دعاة تفوّق العنصر الأبيض من جهة، مع ناشطين ضد العنصرية من جهة أخرى.

وقد أثار ترمب الدهشة في صفوف السياسيين الأميركيين حين لم يدن دعاة تفوق #العرق_الأبيض لدورهم في الأحداث الدموية، وقال إن اللوم يقع "على الجانبين".

أما القرار الذي أقرّه الكونغرس فهو يطلب بشكل واضح من الرئيس إدانة المجموعات اليمينية والمعادية للمهاجرين والداعية إلى تفوّق البيض، وتجنيد كلّ الإمكانات الحكومية اللازمة لمواجهة هذه المجموعات.