ترمب: لدينا خيارات عسكرية قوية للرد على كوريا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

وجّه الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، الجمعة، تحذيراً جديداً إلى #كوريا_الشمالية، مؤكداً أن الولايات المتحدة تمتلك خيارات عسكرية "قوية" للرد على بيونغ يانغ إذا ما واصلت تجاربها النووية والصاروخية الباليستية.

وقال ترمب، في خطاب ألقاه في قاعدة أندروز الجوية العسكرية وقد وقفت خلفه ثلة من العسكريين ووراءهم قاذفة شبح من طراز بي-2: "بعدما رأيت قدراتكم، أنا اليوم واثق أكثر من أي وقت مضى من أن خياراتنا المختلفة ليست فعالة فحسب وإنما أيضاً قوية".

كما أعرب، في خطابه أمام المئات من عناصر سلاح الجو، عن أسفه لأن يكون نظام كيم جونغ-أون قد "أبدى مرة جديدة ازدراءه بجيرانه وبالمجتمع الدولي بأسره".

وأتى خطاب ترمب بعد ساعات على إطلاق كوريا الشمالية صباح الجمعة صاروخاً باليستياً عبر فوق اليابان قبل أن يسقط في البحر.

وأطلق الصاروخ من موقع قريب من بيونغ يانغ بعد أقل من أسبوع على إقرار مجلس الأمن الدولي مجموعة ثامنة من العقوبات على النظام الستاليني سعياً لحمله على التخلي عن برامجه العسكرية المحظورة.

كذلك جرت عملية الإطلاق الجديدة بعد أيام على سادس تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية وكانت الأقوى حتى الآن، وأعلنت أنها فجرت خلالها قنبلة هيدروجينية يمكن استخدامها رأساً حربياً لصاروخ باليستي.

وبحسب قيادة العمليات العسكرية الأميركية في المحيط الهادئ (باكوم) فقد أطلقت بيونغ يانغ صاروخاً متوسط المدى لم يهدد البر الأميركي ولا جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادئ، حيث تقيم واشنطن منشآت عسكرية استراتيجية.

وفي نيويورك، أعرب مجلس الأمن الدولي في بيان صدر باجماع أعضائه في ختام اجتماع طارئ عن "إدانته الشديدة" لإطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً جديداً فوق اليابان، معتبراً هذه الخطوة "استفزازية للغاية".