رغم غضب لندن..ترمب يواصل التدخل في شؤون بريطانيا

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب، الجمعة، إن ارتفاع نسبة الجرائم التي يتم الإبلاغ عنها في #بريطانيا مرتبط بالإرهاب، في تدخل جديد في النقاش السياسي الحساس على الجانب الآخر من محيط الأطلسي.

وغرد ترمب "تقرير صدر الآن: "ارتفاع معدل الجرائم في المملكة المتحدة 13% وسط انتشار #الإرهاب الإسلامي المتطرف" ليس جيدا، يجب أن نحرص على أمن أميركا".

وتأتي التغريدة الصباحية المبكرة، فيما أعلن مكتب الإحصاءات البريطاني ارتفاع عدد الجرائم التي يتم الإبلاغ عنها في إنجلترا وويلز في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.

وكثيرا ما أشار ترمب إلى هجمات إرهابية في أوروبا كدليل على المخاطر التي تمثلها جماعات متطرفة في الولايات المتحدة.

وفي الداخل الأميركي، فرض ترمب #حظر_سفر على رعايا من دول عدة غالبيتها مسلمة.

لكن تصريحاته حول الإرهاب في بريطانيا تلحق ضررا بالعلاقات مع لندن وأدت إلى تجميد زيارة دولة مقررة إلى بريطانيا.

والشهر الماضي وبخت رئيسة الحكومة البريطانية #تيريزا_ماي علناً الرئيس الأميركي بعد أن أبدى تكهنات حول أسباب محاولة تفجير فاشلة في مترو لندن.

كما أثار ترمب غضبا بعد أن انتقد رئيس بلدية لندن صادق خان، بعد هجوم على #جسر_لندن في حزيران/يونيو الماضي.

ورد عدد من أعضاء البرلمان بغضب على تدخل ترمب الأخير في النقاش السياسي البريطاني.

ومن حزب المحافظين وصف نيكولاس سومز، حفيد ونستون تشرشل، ترمب بـ"الغبي" ونصحه بالتركيز على إصلاح قوانين الأسلحة.

من جهته، غرد كريس براينت من حزب العمال على "تويتر": "رجاء هل يمكنك عدم التدخل في شؤوننا بهذا الشكل المثير للخلاف؟".