ترمب: روسيا تضر بجهودنا لتخلي كوريا الشمالية عن النووي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الأربعاء، أن روسيا تضر بجهود الولايات المتحدة الرامية لتخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية بينما تبدي الصين تعاوناً.

وقال ترمب، في مقابلة مع قناة فوكس بيزنس، إنه لو كانت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا أفضل لأصبح حل الأزمة النووية الكورية الشمالية أكثر سهولة.

وعن الوضع في كوريا الشمالية، أشار إلى أن "الصين تساعدنا لكن روسيا ربما تفعل العكس وتضر بما نحققه".

وتصاعد التوتر نتيجة إجراء كوريا الشمالية عدداً من التجارب الصاروخية كما تبادل ترمب والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، التصريحات اللاذعة.

ويحث ترمب الصين على المساعدة في كبح البرنامج النووي الكوري الشمالي. وتمثل الصين، الحليفة الكبيرة الوحيدة لبيونغ يانغ، أكثر من 90% من حجم التجارة مع الدولة المنعزلة.

وقال الرئيس الأميركي في تغريدة إنه تحدث إلى الرئيس شي جين بينغ الخميس وناقشا قضية كوريا الشمالية في معرض حديثهما.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بسبب مزاعم عن تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي وضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا ودعمها للنظام السوري.