مستشار ترمب: الكتاب الجديد.. كومة نفايات

نشر في: آخر تحديث:

وجه مستشار الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب للسياسة الخارجية، #ستيفن_ميلر، انتقادات لاذعة لكتاب جديد أثار تساؤلات جديدة حول أهلية الرئيس للبقاء في منصبه.

وقال ميلر لبرنامج "حالة الاتحاد" إن الكتاب "بأكمله ليس سوى كومة من النفايات".

وأضاف أنه من "المأساوي والمؤسف" أن تأتي أقوال مساعد ترمب للشؤون الاستراتيجية السابق، ستيف بانون، الذي نقلت عنه مقتطفات مطولة في الكتاب، مغايرة للواقع.

وسرعان ازدادت سخونة المقابلة على قناة "سي إن إن"، حيث انتقد ميلر تغطية الشبكة، وضغط مذيع" سي إن إن"، جيك تابر، على ميلر للرد على أسئلته.

وأنهى تابر المقابلة بشكل مفاجئ، ووصف ميلر بأنه "غامض" واتهمه بإضاعة وقت المشاهدين.

وصدر، الجمعة، كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض"، بعد أن كان مقرراً نشره الثلاثاء المقبل، على ما أعلن كاتبه مايكل وولف، وناشره، فيما كان محامي الرئيس الأميركي قد دعاهما إلى وقف نشره.

ونُشرت مقاطع من الكتاب في العديد من الوسائل الإعلامية الأربعاء الماضي، ما استدعى ردة فعل غاضبة من البيت الأبيض.

وبحسب الرسالة التي وجهها محامي ترمب، تشارلز هاردر، إلى الكاتب وولف، ودار النشر "هنري هولت وشركاه"، فإن الكتاب يحتوي "العديد من التصريحات الكاذبة" حول ترمب .

وكان ترمب أصدر بياناً يندد بالتصريحات التي أدلى بها مستشاره السابق بانون للكتاب، واعتبر أن بانون الذي كان المخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض "فقد عقله".

من جهتها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن الكتاب يتضمن معلومات "غير صحيحة بالمرة".

ويقتبس الكتاب الذي يصور ترمب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه بانون الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات.