أميركا تجمد 65 مليون دولار للفلسطينيين.. والأنروا ترد

نشر في: آخر تحديث:

أوضحت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن قرار الولايات المتحدة حجب نحو نصف المساعدات التي تمنحها للفلسطينيين من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لا يهدف إلى معاقبة أحد، لكنه يرجع إلى رغبة أميركية في إجراء إصلاحات بالوكالة.

وقالت هيذر ناورت، المتحدثة باسم الوزارة، في بيان "هذا لا يهدف إلى معاقبة" أحد.

وكان مسؤول أميركي في وزارة الخارجية الأميركية أعلن في وقت سابق، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ستقدم 60 مليون دولار مساعدة للفلسطينيين إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل #اللاجئين_ الفلسطينيين ( #الأونروا ) لكنها ستعلق 65 مليون دولار أخرى "للنظر فيها مستقبلاً".

وأضاف المسؤول الذي تحدث لرويترز، شريطة عدم نشر اسمه، أن هذه الوكالة التي تدعم معظم سكان قطاع #غزة بحاجة لإعادة تقييم جذري "للطريقة التي تعمل بها وتُمول بها".

أسوأ أزمة

من جهته أكد متحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، أن قرار الولايات المتحدة تجميد عشرات ملايين الدولارات المخصصة للوكالة، سيؤدي إلى أسوأ ازمة تمويل للوكالة منذ تأسيسها.

وقال كريس غونيس إن "الولايات المتحدة أعلنت أنها ستساهم بمبلغ 60 مليون دولار أميركي لميزانية البرنامج. حتى هذه اللحظة، لا يوجد أي مؤشرات أخرى على تمويل محتمل".

وأشار غونيس إلى أن "هذه التخفيض الكبير في المساهمة سيؤدي إلى أسوأ أزمة تمويل في تاريخ الوكالة".

ترمب يهاجم الأونروا

وكان الرئيس الأميركي دونالد #ترمب وجه سابقاً العديد من الانتقادات إلى الأونروا. وأعلن في الثاني من يناير أنه سيوقف تقديم أموال للفلسطينيين واتهمهم بأنهم "لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام" مع الإسرائيليين.

وكتب ترمب على "تويتر": "ندفع مئات الملايين من الدولارات سنويا، ولا نحصل على أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل". وأضاف: "في ضوء أن الفلسطينيين لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام، فلماذا نقدم أيا من تلك المدفوعات الكبيرة لهم في المستقبل؟".

كما هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين #نتنياهو، بحدة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في السابع من يناير، معتبراً أنها يجب أن تختفي من العالم، ومتهماً إياها بالسعي إلى تدمير دولة #إسرائيل. وقال في جلسة حكومية: "إنني أتفق تماماً مع الانتقادات الحادة التي يوجهها الرئيس الأميركي دونالد #ترمب لمنظمة الأونروا".