بولندي مقرّب من القاعدة.. مسجون بفرنسا ومتهم بأميركا

نشر في: آخر تحديث:

وجّه الادعاء الأميركي الاتهام إلى ألماني، بولندي المولد، مسجون حاليا في فرنسا بدعم تنظيم #القاعدة خلال سنوات سبقت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 والتآمر لقتل أميركيين.

وقال الادعاء الاتحادي في نيويورك في لائحة الاتهام بمحكمة مانهاتن الاتحادية إن #كريستيان_جانجارسكي (51 عاماً) ارتبط بعلاقات شخصية مع #أسامة_بن_لادن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة وأعضاء آخرين بالتنظيم.

وأضافوا أن جانجارسكي ساعد القاعدة في التخطيط لهجمات على أميركيين بمشاركة خبرته في أجهزة الكمبيوتر والاتصالات اللاسلكية وأنظمة الأسلحة، وأنه سافر من ألمانيا إلى باكستان وأفغانستان خمس مرات على الأقل خلال الفترة بين عامي 1999 و2001 والتقى بأعضاء في القاعدة.

ووفقاً للائحة الاتهام، فإن جانجارسكي كان في ألمانيا وقت وقوع هجمات 11 سبتمبر، غير أنه قال فيما بعد إنه "كان على علم أن شيئا كبيرا على وشك الحدوث". ولم يتضح ما إذا كان هناك محام لجانجارسكي في الولايات المتحدة.

وصدر حكم على جانجارسكي، وهو بولندي المولد، في فرنسا عام 2009 بالسجن 18 عاما بعدما دِين بالمساعدة في هجوم للقاعدة في مدينة جربة التونسية، أودى بحياة 21 شخصا عام 2002.

وستنتهي عقوبة جانجارسكي في فبراير/شباط المقبل. وأعلنت السلطات الأميركية في السابق أنها تريد من فرنسا تسليمه إليها.

في سياق آخر، كشف مسؤولون فرنسيون أن جانجارسكي اعتدى على حراس السجن الأسبوع الماضي بعد أن سجلت مكالمة هاتفية له يقول خلالها إنه سيفعل شيئا حتى يظل في فرنسا.

وفتح الادعاء الفرنسي تحقيقا في الاعتداء على الحراس. وقد يؤخر التحقيق ترحيله إلى #الولايات_المتحدة.