بعد طرده من البيت الأبيض.. ترمب عن صحافي CNN: مجنون

نشر في: آخر تحديث:

لم يكتف الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، بطرد كبير مراسلي البيت الأبيض لشبكة "سي إن إن"، جيم أكوستا، شر طردة أمام الرئيس الكازاخستاني وكل صحافيي البيت الأبيض في وقت سابق من هذا الشهر، بل واصل الهجوم عليه ووصفه في تغريدة لاذعة، الثلاثاء، بالمجنون.

وتابع ترمب هجماته على شبكة التلفزة الأميركية الشهيرة، ووصفها مجدداً بأنها "شبكة الأخبار الكاذبة". كما كتب في تغريدته: "حتى المجنون جيم أكوستا من شبكة الأخبار الكاذبة "سي إن إن" يتفق معي".

وأورد ترمب في التغريدة نصاً للصحافي البارز يلفت إلى هزيمة الديمقراطيين في مواجهة ترمب، في إشارة إلى موافقة الديمقراطيين في النهاية على التصويت على إنهاء إغلاق الحكومة الأميركية.

وأبدى الرئيس الأميركي سعادة بتعبير كوستا الذي جاء فيه "ترمب انتصر مجدداً"، وأورد الرئيس قول أكوستا إن الديمقراطيين "قامروا وخسروا".

وفي 23 يناير/كانون الثاني، وقع ترمب قانون تمويل الحكومة الأميركية حتى الثامن من شباط/فبراير لينهي إغلاقاً للحكومة الفيدرالية استمر 3 أيام.

وكان مجلس النواب الأميركي قد حذا حذو مجلس الشيوخ، قبل يوم من توقيع ترمب، وأقر مشروع قانون مؤقتاً للإنفاق، ما فتح الطريق أمام إنهاء الإغلاق الحكومي الذي نشب بسبب خلاف سياسي حاد بين الديموقراطيين والجمهوريين حول سياسات الهجرة.

وأيد 266 عضواً بمجلس النواب قانون الإنفاق المؤقت مقابل 150، وذلك بعد ساعات على تخلي الديموقراطيين عن معارضتهم على الخطة بعد تقديم الجمهوريين ضمانات لهم حول تصويت متعلق بتشريعات على الهجرة في الأسابيع المقبلة.

وأقر مجلس الشيوخ بأغلبية 81 صوتاً مقابل 18 مشروع القانون وأحاله إلى مجلس النواب.

وفي 16 يناير/كانون الثاني، طرد ترمب أكوستا أمام الكاميرات في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع رئيس كازاخستان، نور سلطان نظرباييف، الذي كان في زيارة للولايات المتحدة.

وأصر أكوستا على مقاطعة ترمب بأسئلة ألقاها بصوت مرتفع حول العبارة المسيئة التي نسبت إلى الرئيس الأميركي في اجتماع مغلق سابق عند الإشارة إلى المهاجرين من السلفادور وهايتي وإفريقيا، وهو ما نفاه ترمب.

وقال الصحافي منفعلاً: "سيدي الرئيس: هل قلت حقاً إنك تريد مهاجرين من النرويج؟ هل قلت إنك تريد مزيداً من الناس من النرويج؟".

وهنا التفت إليه ترمب ورد: "أريد مهاجرين من كل مكان".

إلا أن أكوستا أصر على مقاطعة كل الصحافيين بصوته المرتفع، وكرر السؤال عن إمكانية استقبال مهاجرين في الولايات المتحدة من الملونين، وهنا جاءت مفاجأة ترمب بكلمة واحدة: "اخرج".

وعلى الفور تدخل مساعدون لترمب، وقادوا الصحافي خارج البيت الأبيض تنفيذاً لأمر الرئيس.

وقال أكوستا لاحقاً إن مساعدي الرئيس صرخوا في وجهه.

وانتقد ترمب مراراً في تغريداته تغطية شبكة "سي إن إن" لأخبار إدارته، مشككاً في مصداقيتها ومهنيتها.

كذلك أعاد، في وقت سابق، نشر تغريدة لمستخدم آخر بفيديو متخيل يصوره وهو يكيل اللكمات إلى شخص يبدو على رأسه اسم "سي إن إن".