ماكرون يلبي دعوة ترمب لزيارة دولة أواخر أبريل

نشر في: آخر تحديث:

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل #ماكرون في 24 نيسان/أبريل بزيارة دولة إلى الولايات المتحدة، هي الأولى لرئيس أجنبي خلال رئاسة دونالد ترمب، بحسب ما أعلن مسؤولون فرنسيون الأربعاء.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان لتلفزيون "بي. أف. أم" إن هذه الزيارة ستجرى في أبريل/نيسان. من جهتها، صرّحت مصادر دبلوماسية لوكالة "فرانس برس" أن ماكرون سيتوجه إلى #الولايات_المتحدة في حوالي 24 نيسان/أبريل المقبل.

والتقى الرئيسان الفرنسي والأميركي مرات عدة وتربط بينهما علاقات جيدة على الرغم من الخلاف حول التغيرات المناخية.

وكان الرئيس الأميركي قرر أواخر كانون الثاني/يناير أن يدعو إلى البيت الأبيض نظيره الفرنسي، بعد الزيارة التي قام بها إلى باريس في 13 و14 تموز/يوليو الماضي. ومنحه بإصرار من زوجته ميلانيا، شرف القيام بأول زيارة دولة لرئيس أجنبي في عهده.

وزيارة الدولة هي أرفع شكل لاستقبال رئيس أجنبي، وتتضمن مراسم تشريف عديدة بينها حفل في البيت الأبيض.

يزور ماكرون واشنطن في 23 و24 نيسان/أبريل، ويمكن أن يمر في نيو أورلينز التي تحتفل بمرور 300 عام على تأسيسها، في ما قد يشكل مناسبة للحديث عن الفرنكوفونية.

والتقى الرئيسان الفرنسي والأميركي اللذان يتشابهان في توليهما السلطة قادمين من خارج الوسط السياسي، مرات عدة وتربط بينهما علاقات جيدة على الرغم من الخلاف حول التغيرات المناخية.

وأثار العرض العسكري الذي جرى في جادة الشانزيليزيه يوم العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/يوليو بمناسبة اليوم الوطني الفرنسي إعجاب الرئيس الأميركي.

وقال البيت الأبيض أمس الثلاثاء إن #ترمب طلب تنظيم عرض مماثل كبير، في خطوة غير عادية لعرض قوة الولايات المتحدة والتشديد على دوره كقائد عام للجيش.