مفاجأة.. تقاعد مبعوث أميركا لشؤون كوريا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

قرر أكبر مبعوثي الولايات المتحدة لشؤون #كوريا_الشمالية، والذي استعاد قناة للاتصال مع #بيونغ_يانغ وسط توتر شديد بشأن البرنامج النووي للدولة المنبوذة، التقاعد.

أعلنت وزارة الخارجية أن السفير جوزيف ين، الدبلوماسي المخضرم الذي خدم السياسة الخارجية الأميركية طوال 30 عاما، قرر التقاعد لأسباب شخصية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية هيذر نويرت إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون "قبل على مضض قراره (يون) وأعرب عن أطيب أمنياته له".

ويأتي تقاعد يون وسط توترات مستمرة ولكن أيضا في خضم بارقة إمكانية دبلوماسية بعد تحول من قبل كوريا الشمالية تجاه المحادثات مع الولايات المتحدة.

في السياق، قال الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب أمس الاثنين إن المحادثات قد تتم "بموجب الشروط الصحيحة" فحسب.

وذكرت نويرت أن الجهود الدبلوماسية الأميركية سوف تتواصل بناء على حملة الضغط الأقصى التي تشنها الخارجية الأميركية، بغية عزل بيونغ يانغ حتى توافق على إجراء "محادثات موثوقة نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".