أميركي هدد نجل ترمب وأدخل زوجته المستشفى..في قبضة الأمن

نشر في: آخر تحديث:

أوقفت السلطات الأميركية الخميس شخصاً من ولاية ماساشوستس واتهمته بإرسال رسالة تحتوي مسحوقا إلى النجل الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترمب الشهر الفائت، كما أفاد مسؤولون.

وفتحت فانيسا ترامب (40 عاماً) زوجة الابن البكر لترمب الرسالة في منزل الأسرة في نيويورك في 12 شباط/فبراير الفائت ووجدت بداخلها مسحوقا تبيّن لاحقا أنه غير مؤذ، قبل أن تنقل إلى المستشفى.

ويشتبه أن دانيال فريسيللو من بيفرلي، في شمال بوسطن، أرسل الرسالة وتهديدات مماثلة إلى أربعة أشخاص بارزين آخرين في أرجاء البلاد.

وخُتمت الرسائل الخمس من بريد بوسطن واحتوت كل منها على رسالة تهديدية و #مسحوق_أبيض. ولم يتعرض أحد للأذى في الوقائع الخمس وتبين لاحقا أن المسحوق غير مؤذ.

ووصف المتهم #نجل_ترمب في رسالته بأنه "فظيع، شخص فظيع" وهدد ترمب الابن بأنه "سينال ما يستحقه"، بحسب مسؤولين.

ووجِّهت إلى فريسيللو خمسة اتهامات تتعلق بإرسال تهديدات وإصابة الغير وخمسة اتهامات بنشر أخبار كاذبة. وتحمل كل تهمة عقوبة السجن خمس سنوات كحد أقصى.

وكان النجل الأكبر الذي يحمل اسم دونالد أيضاً قد اعتبر أن ما تعرضت له زوجته "مروّع بشكل يفوق التصوّر"، مشدداً على أنه من "المثير للاشمئزاز" أن "يختار البعض التعبير عن اختلافهم في الرأي بسلوك مزعج إلى هذه الدرجة".

وفانيسا ترمب عارضة أزياء سابقة اقترنت بالابن البكر لترمب ولديهما خمسة أطفال. ومنذ تولى #ترمب مقاليد الرئاسة أوكل إدارة إمبراطورتيه العقارية ومقرها الرئيسي نيويورك إلى ابنيه #دونالد_جونيور وإريك.

و #دونالد_ترمب_الابن هو على غرار والده ناشط بقوة على موقع "تويتر" حيث غالبا ما يخصص تغريداته للدفاع عن والده ومهاجمة منتقدي سياسته.