هل استعان ترمب بـFBI خوفا من ميلانيا؟

نشر في: آخر تحديث:

في تصريحات نارية للمدير السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي ( إف بي آي ) #جيمس_كومي، في كتابه الجديد، كشف كومي أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب طلب فتح تحقيق بشأن #ادعاءات_الممثلة_الإباحية، ستورمي دانيالز، لطمأنة زوجته بأن تلك الادعاءات غير صحيحة. كما نعت كومي الرئيس ترمب بأنه "كذّاب بالفطرة" و"زعيم غير أخلاقي".

وجاء في كتاب كومي الجديد المقرر طرحه بالأسواق الأسبوع المقبل، وفق ما أوردته صحيفة "نيويورك بوست" التي نشرت مقتطفات منه أن ترمب طالب بالتحقيق في الواقعة من أجل إثبات أنها "مجرد كذبة".

وأردف رئيس إف بي آي السابق، الذي طرده ترمب العام الماضي، أنه أخبر الرئيس الأميركي "بوجود فرصة بنسبة واحد بالمئة بأن #ميلانيا قد تعتقد أن ادعاءات دانيالز كانت حقيقية".

وأكد كومي أنه حذر ترمب من أن التحقيق في المسألة "قد يفتح أبوابا لاستهداف الرئيس شخصيا".

وسرد كومي في مؤلفه واقعة اتهام روسيا لترمب بأنه دفع لبائعات هوى بغية القيام بفعل مشين بغرفة بفندق في موسكو عام 2013، وهو ما كان يعتقد أن الرئيس السابق باراك أوباما قضى فيه ليلة واحدة.

بيد أن ترمب نفى الادعاء الذي ورد في ملف لا يستند إلى أدلة، جمعه الجاسوس البريطاني السابق كريستوفر ستيل، جملة وتفصيلا.

ويشار إلى أن جيمس كومي بدأ الترويج لكتابه الجديد "ولاء أعلى"، والذي يشبه فيه ترمب بـ "مدير مافيا يسعى إلى طمس الخط الفاصل بين تطبيق القانون والسياسة."

وينعت كومي، الذي كان يحقق في الاشتباه بتدخل روسيا في انتخابات عام 2016 وتم فصله في مايو 2017، ترمب بأنه "غير ملتزم بالصدق" و"مدفوع بالأنانية" و"يطالب بالولاء الشخصي له".

ومن المقرر أن يصدر كتاب "ولاء أعلى: الحقيقة والأكاذيب والقيادة" يوم الثلاثاء المقبل. وهذه هي المرة الأولى التي يروي فيها كومي قصته عن لقاءاته مع ترمب منذ أن أدلى بشهادته في الكونغرس العام الماضي.