عاجل

البث المباشر

ترمب عن مؤتمره مع بوتين: أسأت التعبير

المصدر: دبي ـ العربية.نت

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، إنه أساء التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي.

وأثار المؤتمر الصحافي الذي عقده ترمب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ردود فعل غاضبة داخل الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إذ قال المنتقدون إن ترمب قدم مصلحة روسيا على المصلحة الأميركية، وذلك بعدما قلل من أهمية تقييم المخابرات الأميركية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

موضوع يهمك
?
نشبت "أزمة ثقة" بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ومدير المخابرات الوطنية الأميركية، بعد قمة هلسنكي مع الرئيس الروسي...

ترمب ومدير المخابرات.. "أزمة ثقة" بعد قمة هلسنكي ترمب ومدير المخابرات.. "أزمة ثقة" بعد قمة هلسنكي أميركا

لكنه بعد المؤتمر بساعات، عاد الرئيس الأميركي وجدد ثقته في المخابرات الأميركية.

والثلاثاء، قال ترمب، متحدثاً للصحافيين في البيت الأبيض، إنه يقبل بالمعلومات الاستخباراتية التي أكدت بالفعل حصول تدخل روسي في الحملة الانتخابية الرئاسية العام 2016. وأضاف أنه بحث الأزمة السورية والطموحات النووية لإيران خلال اجتماعه مع بوتين.

إلا أنه أضاف أن أفعال روسيا لم يكن لها تأثير على نتيجة الانتخابات وأن الإدارة ستعمل بجد لحماية انتخابات الكونغرس التي تجري في نوفمبر المقبل.

وتراجع ترمب بذلك عن تصريحاته التي اعتبرت شديدة الليونة إزاء بوتين في هلسنكي، عاصمة فنلندا، وقال إنه أساء التعبير عندما اعتبر أنه لا سبب لديه لعدم تصديق نفي بوتين تدخل موسكو في الانتخابات.

وأكد ترمب أنه قال جملة أساسية خلال مؤتمره الصحافي نسي أن يستخدم فيها صيغة النفي، ما جعل المعنى يتخذ منحى معاكساً. وقال في هلسنكي "لا أرى أي سبب يدفع إلى القول بأن روسيا (هي التي قامت بعملية التدخل)"، في حين أكد الثلاثاء أنه كان عليه أن يقول العبارة الآتية "لا أرى أي سبب لأن لا تكون روسيا (هي التي قامت بعملية التدخل)".

وقال ترمب إنه بحث برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية مع الرئيس الروسي وإنهما بحثا أيضاً خفض الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم.

وأكد أنه ليست هناك حاجة للتسرع فيما يتعلق بكوريا الشمالية وأنه لا يوجد حد زمني لاتخاذ إجراء.

كلمات دالّة

#الرئيس الأميركي

إعلانات