عاجل

البث المباشر

"حرب مشتعلة" بين بومبيو وخامنئي.. وظريف يلتحق متأخراً

المصدر: دبي- العربية.نت

اشتعلت حرب تغريدات مساء الجمعة بين وزير الخارجية الأميركي، مايك بموبيو، والمرشد الأعلى في إيران، علي #خامنئي، ليلتحق بالجولة متأخراً، وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقد بدأت شرارة تلك الحرب الافتراضية، الجمعة، حين أعلن خامنئي في تغريدة على حسابه على تويتر، أنه أعرب عن امتنانه لاهتمام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بقضية ميانمار، مذكراً إياه أيضاً "بأهمية القضية الفلسطينية التي لا يجب اهمالها ولو لثانية"، بحسب تعبيره.

تغريدة يبدو أنها استفزت بومبيو، الذي رد على حسابه التويتري أيضاً، قائلاً:" آية الله خامنئي يقول إنه يهتم للفلسطينيين، إلا أن الوقائع تثبت العكس، فمنذ العام 1994، قدمت الولايات المتحدة مساعدات بقيمة 6.3 مليار دولار لدعم الشعب الفلسطيني، في حين قدم النظام الإيراني الفاسد مئات الملايين من المساعدات للإرهابيين الذين يعرضون حياة الفلسطينيين وسبل عيشهم للخطر".

وتابع في تغريدة أخرى، قائلاً:" النظام الإيراني عاقب الفلسطينيين بتقديمه 20 ألف دولار فقط، نعم 20 ألف دولار، للأونروا(منظمة غوث اللاجئين الفلسطينيين)، منذ العام 2008 وحتى العام 2017."

إلى ذلك، أضاف متهكماً:" لو أن نظام آية الله لم يحظر وسائل التواصل الاجتماعي، لكان الشعب الإيراني أدرك من يهتم فعلاً للفلسطينيين، ولماذا ينفق النظام أموال الشعب على الإرهابيين، في حين يعاني الإيرانيون الأمرين."

ظريف يستنفر: تقلبات إدارة ترمب مضحكة

إلا أن حرب التغريدات لم تتوقف هنا، فقد استنفر، وزير الخارجية مساء السبت ليرد على نظيره الأميركي، قائلاً:" تقلبات إدارة ترمب، مضحكة فعلاً، فمرة يقولون إننا "نبذر" أموالنا في الخارج، ومرة أخرى يقولون إننا لم ندفع ما يكفي للفلسطينيين."

يذكر أن المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، إلتقى الجمعة في طهران، مع الرئيس التركي.

وفي خطوة تقارب مع تركيا، قال خامنئي، "إن إيران وتركيا دولتان قويتان في المنطقة ولديهما دوافع متبادلة للعالم الإسلامي، لذا على البلدين توسيع تعاونهما أكثر من ذي قبل على الساحتين السياسية والاقتصادية.

كلمات دالّة

#خامنئي, #بومبيو

إعلانات