واشنطن مستعدة "على الفور" لإجراء مفاوضات مع بيونغ يانغ

نشر في: آخر تحديث:

رحبت الولايات المتحدة الأربعاء بـ"الالتزامات المهمة" التي اتخذتها #كوريا_الشمالية خلال القمة بين الكوريتين التي انعقدت في بيونغ يانغ، وأعربت عن استعدادها للدخول "على الفور" في مفاوضات مع كوريا الشمالية، تمهيداً لنزع السلاح النووي "بحلول كانون الثاني/يناير 2021".

وجاء في بيان صادر عن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أنه "وجه هذا الصباح دعوة" إلى نظيره الكوري الشمالي ري يونغ هو للالتقاء به "الأسبوع المقبل في نيويورك"، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب دعت مسؤولين كوريين شماليين للقاء المبعوث الأميركي الخاص إلى بيونغ يانغ في النمسا "في أقرب فرصة".

وفي بيانه ذكر بومبيو أن التعهدات التي قُطعت في القمة بين زعيمي الكوريتين كانت إيجابية بما يكفي لكي تكون الولايات المتحدة "مستعدة للانخراط على الفور في مفاوضات تحويل" العلاقات مع #كوريا الشمالية.

وجاء بيان بومبيو بعد لقاء زعيمي الكوريتين في ثالث قمة بينهما وإعلانهما أن تقدما قد تحقق ضمن جهود تطبيع العلاقات.

وتابع البيان "أن الولايات المتحدة تهنّئ الرئيس مون جاي إن والزعيم كيم جونغ-أون على نجاح قمتهما في بيونغ يانغ"، مشيداً بـ"إعادة تأكيد" الزعيمين التزامهما "نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية".

وحرص بومبيو على الإشادة بقرار كوريا الشمالية "استكمال تفكيك موقع تونغشانغ-ري" المخصص لإجراء تجارب صاروخية "بحضور مراقبين أجانب ودوليين".

كما أشاد بومبيو بالاقتراح القاضي بـ"الاستكمال الكامل لتفكيك المنشآت في يونغبيون بحضور مفتّشين أميركيين وآخرين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وتابع الوزير الأميركي "استنادا الى هذه الالتزامات المهمّة التي تعتبر خطوات نحو نزع السلاح النووي بشكل كامل ويمكن التحقّق منه"، فإن الولايات المتحدة "ستكون عندها مستعدة لاستئناف المفاوضات على الفور لتغيير العلاقات بين البلدين".

ترمب: تحقيق "تقدم عظيم" بشأن الخلاف مع كوريا الشمالية

من جهته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب من حدائق البيت الأبيض قبل أن يستقل الطائرة متوجها إلى الولايات الواقعة جنوب شرق البلاد التي ضربها الإعصار فلورنس "نحقق تقدما عظيما بشأن كوريا الشمالية".

وتابع ترمب: "تذكروا شيئاً: قبل أن أصبح رئيسا كان الكثيرون يعتقدون أن الحرب مع كوريا الشمالية لا بد واقعة".

وقال أيضا إن "العلاقات اليوم، على الأقل على المستوى الشخصي، ممتازة"، متجنباً الدخول في تفاصيل هذا الملف المعقد، خاصة ما يتعلق بنزع السلاح النووي.

وكان البيت الأبيض أعلن مطلع الشهر الحالي استعداده لعقد لقاء ثان بين ترمب وكيم جونغ أون، ولكن من دون تحديد أي موعد أو مكان.