عاجل

البث المباشر

السعودية في الإعلام الأميركي.. شواهد وتحالف مع الحوثي

المصدر: دبي - قناة العربية

قبل نتائج التحقيق أو ظهور الأدلة في قضية جمال خاشقجي، انقض قسم كبير من الإعلام الأميركي ناشراً كل تصريح وتسريب عن القضية.

ووقعت صحف ذات وزن عالمي وتاريخ عريق، في مغالطات البحث في الروايات المنشورة.

تقرير مفترض لـCIA

قالت وسائل إعلام مثل "واشنطن بوست" إن وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي ايه" خلصت في تقييمها إلى أن أمر قتل خاشقجي أتى من القيادة السعودية، تقييم غير مؤكد، أو ربما غير موجود.

بينما أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأن لا رأي قاطعا من المخابرات الأميركية وبأن المعلومات المتوفرة لدى الإدارة ليست كافية لا بل وأكد مصدر مقرب من الـCIA بأن التقييم المنشور قد يستند إلى حد كبير على أدلة ظرفية.


تجاهل الأدلة؟

بدورها قدمت النيابة العامة في السعودية أدلة مفصلة وتسلسلا زمنيا للجريمة وأحالت متهمين إلى القضاء، رسمت بذلك صورة للحدث، بينما التركيز في الإعلام الأميركي على دور القيادة فقط.


القصة المتغيرة

هذا وسلطت تغطية الإعلام الأميركي لنتائج تحقيق النيابة العامة الضوء على معلومات وتجاهلت أخرى.

والأهم، فتحت منصاتها لجميع أعداء السعودية، ولمن لهم حسابات خاصة بهم، ومنهم على سبيل المثال القيادي في ميليشيات الحوثي محمد علي الحوثي الذي شاءت الأقدار أن ينشر له مقال في "واشنطن بوست".

إعلانات