فريق مولر سيوجه اتهامات إلى مدير حملة ترمب

نشر في: آخر تحديث:

ينوي فريق المدعي الخاص، #روبرت_مولر، المكلف بالتحقيق في قضية تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016، توجيه تهم جديدة إلى #بول_مانافورت المدير السابق لحملة دونالد ترمب الذي يتهمه بالكذب رغم اتفاق تعاون.

وقال المحامي أندرو وايسمن خلال جلسة، الجمعة، أمام محكمة فيدرالية في واشنطن: "قد يتم توجيه المزيد من التهم لكننا لم نتخذ بعد قرارا". وربما توجه إلى مانافورت تهم الكذب على المحققين وعرقلة القضاء.

وكان مانافورت (69 عاما) الملاحق بتهم سابقة بالاحتيال أبرم، في أيلول/سبتمبر ،اتفاقا مع فريق مولر يقضي بأن يتعاون مع المحققين مقابل تخفيف عقوبته.

ومانافورت، الذي كانت لديه اتصالات عديدة في أوكرانيا وروسيا، قد يكون شاهدا مهما في التحقيق الرامي إلى تحديد ما إذا كان ثمة تواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترمب الذي قاده لخمسة أشهر.

والاثنين، اتهم المدعي الخاص مانافورت بانتهاك الاتفاق بعد أن كذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي). فيما يؤكد محاموه حسن نوايا موكلهم.

وخلال جلسة الجمعة، لم يكشف الاتهام مضمون أكاذيب مانافورت المفترضة، وسيحال على القضاء في السابع من كانون الأول/ديسمبر كما حددت القاضية آيمي جاكسون.

ولن يصدر الحكم على مانافورت قبل أسابيع. وستعلن القاضية قرارها النهائي في الخامس من آذار/مارس محذرة أنها قد تضطر إلى "تأجيله".

وينتقد ترمب تحقيق مولر وأشاد هذا الأسبوع "بشجاعة" مانافورت مؤكدا أنه لا يستبعد إصدار عفو رئاسي عن مدير حملته السابق.