أميركا تقرر سحب عدد كبير من جنودها من أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

أفاد عدد من المسؤولين الأميركيين، الخميس، أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تدرس بفاعلية الخطط الرامية إلى خفض عدد القوات الأميركية في أفغانستان بشكل كبير، والتي يمكن أن تبدأ في غضون عدة أسابيع وذلك بعد 17 عاماً من الوجود الأميركي هناك، وفق ما نشرته صحيفة "ذا وال ستريت".

ونقلت الصحيفة أن أكثر من 7 آلاف جندي أميركي سيعودون من أفغانستان.

وتنشر الولايات المتحدة حالياً نحو 14 ألف جندي في أفغانستان يعملون إما مع مهمة قوات حلف شمال الأطلسي لدعم القوات الأفغانية، أو في عمليات خاصة لمكافحة الإرهاب.

ويأتي هذا الانسحاب مع دفع الولايات المتحدة من أجل إبرام اتفاق سلام مع طالبان.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من أمر الرئيس ترمب بسحب القوات الأميركية من سوريا.

هذا وأكد الرئيس الأميركي، #دونالد_ترمب، الخميس، أن قرار انسحاب القوات الأميركية من #سوريا ليس مفاجئاً.

وغرد ترمب على تويتر: "الانسحاب من سوريا لم يكن مفاجئا، أنا أدعو إليه منذ سنوات، وقبل 6 أشهر، عندما أعلنت أنني أرغب في اتخاذ القرار، وافقت على البقاء (القوات الأميركية في سوريا) لفترة أطول. روسيا وإيران وسوريا وآخرون هم العدو المحلي لتنظيم داعش. كنا نقوم هناك بعمل، والآن، حان الوقت للعودة إلى الوطن، وإعادة البناء".

وأعلن البيت الأبيض، الأربعاء، بدء سحب القوات الأميركية من سوريا. وقال إن "الانتصار على داعش في سوريا لا يعني نهاية التحالف العالمي أو حملته".

وصرح مسؤول أميركي بأن عملية سحب القوات الأميركية من سوريا ستستغرق من 60 إلى 100 يوم. وأوضح أن سحب كافة القوات الأميركية من سوريا "سيكون مع آخر عملية ضد تنظيم داعش".