ترمب: "لم أعمل يوماً لحساب روسيا"

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الاثنين، أنه لم يعمل "يوماً لحساب روسيا"، بعد كشف صحيفة "نيويورك تايمز" أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) فتح في 2017 تحقيقاً ليحدد ما إذا كان الرئيس يعمل لحساب روسيا.

وصرّح ترمب من حدائق البيت الأبيض: "لم أعمل يوماً لحساب روسيا". وأضاف "الناس الذين فتحوا هذا التحقيق أعتقد أنهم فعلوا ذلك لأنني أقلت جيمس كومي"، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، متحدثاً عن "أوغاد".

وحسب الصحيفة الأميركية فإن تحقيق الشرطة الفيدرالية الأميركية سرعان ما أدمج بتحقيق آخر كان قد فتحه المدعي العام الخاص روبرت #مولر حول وجود شكوك لتواطؤ ما بين موسكو وفريق حملة ترمب، عندما كان مرشحاً للانتخابات الرئاسية عام 2016.

وأضاف ترمب "أعتقد أن الذين فتحوا هذا التحقيق، إنما فعلوا ذلك لأنني أقلت جيمس #كومي" المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، "الأمر الذي كان عملا ممتازا من أجل بلدنا".

وردا على سؤال حول معلومات نقلتها صحيفة واشنطن بوست عن أنه قد يكون حاول إخفاء تفاصيل محادثاته مع نظيره الروسي فلاديمير #بوتين، رفض ترمب ذلك.

وقال في هذا الصدد "لا أعرف شيئا على الإطلاق عن هذا الأمر، يوجد الكثير من الأخبار الكاذبة أنه لقاء تكلل بالنجاح"، في إشارة الى قمة هلسنكي التي عقدت في تموز/يوليو 2018 مع بوتين.

وفي ختام هذه القمة أثار ترمب ضجة كبيرة، وحتى داخل معسكره الجمهوري، عندما بدا متساهلا جدا مع #بوتين خلال المؤتمر الصحافي المشترك خصوضا بشأن مسألة التدخل الروسي في الحملة الانتخابية الأميركية عام 2016.

وينفي ترمب تماما أي تواطؤ بينه وبين #روسيا، ويصف التحقيق الذي يجريه مولر بأنه نوع من "حملة مطاردة شعواء".

ولا يزال هذا التحقيق قائما، وقد أدى حتى الآن إلى إدانة أشخاص، وتوجيه اتهامات إلى آخرين بينهم مقربون من الرئيس.