البنتاغون و"جدار ترمب".. قرار التمويل لم يحسم بعد

نشر في: آخر تحديث:

قال باتريك شاناهان، القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي، يوم السبت، إنه لم يقرر بعد ما إذا كان من الضروري من الناحية العسكرية إقامة جدار حدودي مع المكسيك أو حجم الأموال العسكرية التي ستستخدم.

وأعلن الرئيس دونالد ترمب يوم الجمعة، حالة الطوارئ على المستوى الوطني في محاولة لتمويل الجدار الذي وعد ببنائه على الحدود الأميركية المكسيكية دون الانتظار لموافقة الكونغرس.

وبإعلان حالة الطوارئ يمكن لترمب استخدام تمويل معين من وزارة الدفاع لبناء الجدار.

وبموجب القانون، فإن وزير الدفاع يجب أن يقرر إن كانت هناك ضرورة عسكرية لبناء الجدار قبل استخدام أي أموال من ميزانية البناء العسكرية.

وقال شاناهان للصحافيين العائدين معه من جولته التي شملت أفغانستان والشرق الأوسط وأوروبا "لم نتخذ عمدا أي قرارات. حددنا الخطوات التي سنقوم بها لاتخاذ تلك القرارات".

وأضاف أن المخططين العسكريين أجروا التحليل الأولي، وأنه سيبدأ في مراجعته اليوم الأحد.

والبنتاغون هو الوزارة التي لديها، بفارق شاسع عن بقية الوزارات الفيدرالية، أضخم ميزانية مخصّصة للحالات الطارئة، وقد أعلن البيت الأبيض أنّ ترمب سيستخدم من هذه الميزانية مبلغ 6,1 مليار دولار لتشييد الجدار.

وأوضحت الرئاسة الأميركية أنّ أكثر بقليل من نصف هذا المبلغ (3,6 مليار دولار) سيسحب من ميزانية الإنشاءات العسكرية، في حين سيسحب القسم الآخر المتبقي (2,5 مليار دولار) من ميزانية البنتاغون المخصصة لأنشطة مكافحة المخدرات.