عاجل

البث المباشر

بومبيو يبرر رفضه عودة هدى الداعشية.. "أبوها دبلوماسي"!

المصدر: واشنطن - فرانس برس

برر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس قراره رفض عودة شابة من ولاية ألاباما التحقت بتنظيم داعش في سوريا، إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن والدها كان دبلوماسيا.

وعبرت هدى مثنى (24 عاما) عن ندمها ورغبتها في العودة إلى الولايات المتحدة لتحاكم هناك.

لكن بومبيو أعلن الخميس أن الشابة ليست أميركية مع أنها سافرت بجواز سفر أميركي.

ولم يوضح بومبيو سبب التشكيك في جنسية مثنى، لكنه قدم في مقابلة مع شبكة "ان بي سي" الخميس مزيدا من التفاصيل.

وردا على سؤال عما إذا السبب الذي يمنع السيدة من حيازة الجنسية الأميركية هو أن والدها كان دبلوماسياً يمنيًا لجأ إلى الولايات المتحدة، ويقيم في ألاباما، قال بومبيو "هذا صحيح".

وأضاف "قد تكون ولدت هنا، لكنها لا تحمل الجنسية الأميركية ولا يحق لها امتلاكها".

موضوع يهمك
?
بعد أن سحبت بريطانيا جنسيتها من "عروس داعش"، كما تسمى في الصحف البريطانية، #شميمة_بيغوم ، وبعد أن أكدت بنغلاديش عبر...

بعد سحب جنسيتها.. عروس داعش تناشد "أين رأفة قلوبكم؟!" بعد سحب جنسيتها.. عروس داعش تناشد "أين رأفة قلوبكم؟!" العرب و العالم

وكان الرئيس الأميركي أكد الأربعاء أنه يمنع هدى التي عملت في الدعاية للتنظيم المتطرف، من العودة إلى الولايات المتحدة لأنها ليست مواطنة أميركية. وقال ترمب في تغريدة على تويتر إنه "أوعز" لوزير الخارجية ب"عدم السماح لهدى مثنى بدخول البلاد"، في خروج عن الاعراف الدبلوماسية الأميركية بعدم التعليق على قضايا الهجرة الفردية.

يذكر أن الولايات المتحدة تمنح عموما الجنسية لأي شخص يولد على أراضيها. لكن الجنسية لا تمنح بشكل تلقائي لأبناء الدبلوماسيين.

وصرح مسؤول أميركي أن تحقيقاً أجري في وقت لاحق أظهر أنها لم تكن تملك حق الحصول على جواز سفرها. وأضاف "لم يتم تجريد السيدة مثنى من الجنسية لأنها لم تكن مواطنة في أي وقت".

في المقابل، عرض حسن شلبي، محامي مثنى شهادة ميلاد موكلته تظهر أنها مولودة في نيوجيرزي في 1994. وأوضح أن والدها غادر منصبه الدبلوماسي قبل "أشهر" من ولادتها.

هدى مثنى مع طفلها هدى مثنى مع طفلها

وقال شلبي لوكالة فرانس برس من مكتبه في تامبا "إنها مواطنة أميركية. كانت تحمل جواز سفر صالحا. قد تكون خالفت القانون وفي هذه الحالة، هي مستعدة لدفع ثمن ذلك". وأضاف أن مثنى تريد إجراءات قانونية ومستعدة للذهاب إلى السجن في حال إدانتها.

وتابع المحامي "لا يمكننا الوصول إلى مرحلة نقوم فيها ببساطة بسحب الجنسية من أولئك الذين ينتهكون القانون. هذه ليست أميركا. لدينا واحد من أعظم الأنظمة القضائية في العالم وعلينا احترامه".

إعلانات

الأكثر قراءة