عاجل

البث المباشر

جلسة استماع "نارية" لمحامي ترمب.. والرئيس: أمر مروّع

المصدر: دبي ـ العربية.نت

في إفادة منتقدة للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قال مايكل كوهين، المحامي السابق لترمب، إن الرئيس "رجل عنصري ومخادع استغل دائرته الداخلية للتغطية على مزاعم مضرة سياسياً بشأن الجنس، وكذب طوال حملة الانتخابات لعام 2016 حول مصالح تجارية في روسيا".

لكن ترمب قال، خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب قمة هانوي، إن محاميه السابق "كذب كثيراً" أمام الكونغرس.

ووصف الرئيس الأميركي جلسة الاستماع في الكونغرس أثناء القمة بأنها "أمر مروع".

جلسة مرتقبة الخميس

وغداة إفادته أمام لجنة المراقبة التابعة لمجلس النواب، من المتوقع أن يواصل كوهين إفادته بشأن عمله مع ترمب ومعرفته بامبراطورية العمل التجاري خاصة الرئيس عندما يمثل الخميس أمام لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب، وإن كان خلف الأبواب المغلقة.

وأبلغ كوهين، الذي أقر بالذنب فيما يتعلق بالكذب على الكونغرس، المشرعين الأربعاء بأن ترمب كان على علم مسبق وأيد الأنباء بشأن نشر رسائل بريد إلكتروني أضرت بهيلاري كلينتون خلال حملة الانتخابات.

موضوع يهمك
?
أفادت وسائل إعلام أميركية عديدة أنّ #مايكل_كوهين، المحامي السابق للرئيس دونالد #ترمب، أقرّ الخميس في مانهاتن بأنّه أدلى...

محامي ترمب السابق يقرّ بالكذب بقضيّة التدخل بالانتخابات محامي ترمب السابق يقرّ بالكذب بقضيّة التدخل بالانتخابات أميركا

ومع ذلك، قال كوهين إنه لا يملك "دليلا مباشرا" على أن ترمب أو مساعديه تآمروا مع روسيا لانتخابه، المسألة الرئيسية في تحقيق المحقق الخاص روبرت مولر.

"الرقابة": ارتكب جريمة على ما يبدو

بدوره، قال رئيس لجنة الرقابة في مجلس النواب الأميركي إن الرئيس ترمب ارتكب جريمة على ما يبدو لكنه امتنع عن ذكر إن كان يتعين إبعاده عن منصبه.

وبعد جلسة الأربعاء للاستماع لأقوال مايكل كوهين قال الديمقراطي إيلايجا كامنجز للصحفيين عندما سألوه إن كان يعتقد أن ترمب ارتكب جريمة بوصفه رئيسا "يبدو أنه فعل ذلك".

وأضاف "ذلك يستند إلى ما تكشف بالفعل" في إشارة إلى اعتراف كوهين بانتهاك قوانين تمويل الحملات الانتخابية بتوجيه من ترمب.

وامتنع كامنجز عن ذكر ما إن كان يرى أن ترمب ارتكب جرائم تستوجب عزله. وقال "ينبغي أن أدرس الوثائق وأرى ما لدينا. ضعوا في حسبانكم أني أريد التحرك بحذر شديد".

مخاوف على "الانتقال السلمي"

إلى ذلك، عبر مايكل كوهين عن خشيته ألا يسمح ترمب لخلفه بتولي مقاليد الحكم سلميا إذا خسر انتخابات الرئاسة عام 2020.



وقال كوهين في ختام شهادته أمام لجنة الإشراف بمجلس النواب "بالنظر إلى خبرتي في العمل مع السيد ترمب، فإنني أخشى ألا يكون هناك انتقال سلمي للسلطة مطلقا إذا خسر الانتخابات في 2020".

في سياق آخر، قال المحامي السابق إنه تعرض لضغوط من الرئيس للكذب على السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب بشأن أموال تم سدادها لممثلة إغراء زعمت أنها كانت على علاقة بترمب.

كذب على ميلانيا

وأبلغ مايكل كوهين لجنة الإصلاح والرقابة أن الرئيس جعله يتصل بالسيدة ترمب، وأن يكذب عليها في تلك المحادثة.

وكان كوهين يشير الى 130 ألف دولار رتب الرئيس لسدادها للممثلة ستورمي دانيلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، مقابل صمتها.

ونفى البيت الأبيض حينها، ولا يزال، أن ترمب كان على علاقة بها.

كلمات دالّة

#ترمب

إعلانات