كيم: لو لم أكن مستعدا لنزع النووي لما كنت هنا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون الخميس أنه ما كان ليحضر إلى هانوي لعقد قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب لو لم يكن مستعدا لنزع السلاح النووي.

ورداً على سؤال لصحافي في هذا الشأن، قال كيم: "لو لم أكن كذلك لما كنت هنا".

أما عن الإجراءات العملية لتحقيق ذلك، بينما يختلف الطرفان على معنى نزع السلاح النووي، فقال كيم "هذا ما نناقشه حاليا".

إلى ذلك، أكد أن فتح مكتب ارتباط أميركي في بيونغ يانغ سيكون موضع ترحيب. وردا على سؤال عما إذا كان مستعدا لقبول فتح واشنطن مكتبا في كوريا الشمالية، قال كيم للصحافيين "أعتقد أنه أمر يستحق أن نحييه".

كما شدد على أنه "سيبذل قصارى جهده للتوصّل إلى نتيجة جيّدة" في المحادثات مع ترمب.

وأضاف الزعيم الكوري الشمالي: "هناك أشخاص يرحبون بالاجتماع وآخرون متشككون".

"اتفاق جيد"

من جهته، أعلن الرئيس أنه سيبرم اتفاقا جيداً بالنسبة لكوريا الشمالية وأميركا.

وأكد ترمب في تصريحات للصحافيين، وبجواره كيم، أنه "لن يتعجل التوصل إلى اتفاق نووي"، وأنه وكيم يريدان "التوصل للاتفاق الصحيح".

كما أعلن أنه يقدر "قرار بيونغ يانغ وقف إجراء الاختبارات على الأسلحة".

وأعرب عن تطلعه "لمساعدة اقتصاد كوريا الشمالية"، مشيراً إلى أن علاقته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم "قوية للغاية".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، استأنفا اجتماعاتهما صباح الخميس في اليوم الثاني للقمة في العاصمة الفيتنامية هانوي.

"محادثات صادقة ومعمقة"

يذكر أن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، أفادت الخميس، أن الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأميركي أجريا محادثات صادقة ومتعمقة في هانوي، الأربعاء، تمهيدا لأن تسفر قمتهما الثانية عن نتائج شاملة وفارقة.

والخميس هو اليوم الثاني لقمة ترمب وكيم الثانية خلال ثمانية أشهر دون أن يبديا أي علامة على حدوث تقدم بشأن القضية الرئيسية الخاصة بنزع الأسلحة النووية.

وكتب ترمب، على تويتر، الأربعاء، إن "اجتماعات جيدة" عقدت مع زعيم كوريا الشمالية، مشيرا إلى "حوار جيد للغاية".

وفي تغريدة أخرى، الأربعاء، أضاف ترمب: "لقاء جيد وعشاء مع كيم في هانوي في فيتنام الليلة. نتطلع إلى مواصلة مناقشاتنا غداً (الخميس)".

وبدأت القمة الثانية بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي في هانوي، الأربعاء. وافتتحت القمة حين صافح ترمب، كيم أمام صف من أعلام بلديهما في فندق متروبول بالعاصمة الفيتنامية هانوي. وأجرى الزعيمان مباحثات ثنائية لـ 20 دقيقة أعقبها تناول العشاء مع مساعديهما.