"نسخة محجوبة" من تقرير مولر الأسبوع المقبل

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير العدل الأميركي، وليام بار، إنه سينشر "نسخة محجوبة" عن تقرير المحقق الخاص روبرت مولر الأسبوع المقبل، بعد أن تنتهي وزارته من حجب المعلومات الاستخبارية والحساسة من التقرير، والذي يزيد طوله عن ثلاثمئة صفحة.

جاء الإعلان خلال جلسة استماع خاصة بالميزانية في مجلس النواب، استغلها المشرعون الديمقراطيون لمساءلة بار عن تقرير مولر المتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، حيث هذه هي المرة الأولى التي يشهد فيها وزير العدل منذ إصدار تقرير مولر قبل أسبوعين. وقال بار "أولويتي هي نشر التقرير".

وقال بار أيضاً إنه عرض على مولر مراجعة مسودة طولها أربع صفحات قام وزير العدل بنشرها عن ملخص استنتاجات التقرير، لكن مولر رفض ذلك.

وكشفت مصادر إعلامية في وقت سابق عن أن فريق مولر نفسه كان قد جهز تلخيصاً لم ينشره بار، الأمر الذي أثار استياء الفريق. هذا ورفض بار نشر نسخة غير محجوبة لأعضاء الكونغرس، قائلاً إنه يلتزم بتعليمة لوزارة العدل تمنع الكشف عن معلومات تخص شهادات لهيئة المحلفين.

وأضاف بار أنه سيحجب معلومات استخبارية ومعلومات تؤثر على ملاحقات قضائية حالية ومعلومات خاصة عن لاعبين هامشيين في التحقيق. كما رفض بار الكشف عما إذا كانت للبيت الأبيض نسخة أو تلخيص للتقرير.

ويخشى الديمقراطيون أن يستخدم بار- الذي عينه الرئيس دونالد ترمب بديلاً للوزير السابق جيف سيشونز- عذراً بتعليمة تمنع الكشف عن شهادات هيئة المحلفين لحجب أهم المعلومات الجارحة للرئيس من التقرير.

المفارقة هي أن هذه التعليمة وضعت خلال فترة رئاسة بيل كلنتون بعد أن نشر محقق خاص في ذلك الوقت تقريراً عن علاقة الرئيس السابق الجنسية بمتدربة في البيت الأبيض هي مونيكا لوينسكي.

وكان مولر قد كتب في تقريره عن التحقيق "إن هذا التقرير لا يستنتج أن الرئيس اقترف جريمة ولكنه لا يبرئه". واتخذ وزير العدل ونائبه رود روزنشتاين قراراً بعدم توجيه أي تهم للرئيس تتعلق بعرقلة سير العدالة.