ترمب: يجب إنهاء القمع الوحشي في فنزويلا

نشر في: آخر تحديث:

دعا الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، إلى إنهاء "القمع الوحشي" في فنزويلا عقب دعوة الرئيس نيكولاس مادورو الجيش إلى "محاربة جميع الانقلابيين" غداة تظاهرات جديدة مناهضة له.

وصرح ترمب في البيت الأبيض "صلواتنا تواكب الشعب الفنزويلي في معركته العادلة من أجل الحرية"، مضيفاً "القمع الوحشي للشعب الفنزويلي يجب أن ينتهي سريعا".

وتابع "الناس جائعون. ليس لديهم طعام ولا مياه في بلد كان من الأغنى في العالم".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية شديدة في محاولة لدفع مادورو إلى الرحيل، علما بأنها اعترفت بالمعارض خوان غوايدو رئيسا انتقاليا لفنزويلا.

وكرر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الأربعاء، أن تدخلا عسكريا أميركيا ليس مستبعدا في فنزويلا.

ودعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجيش إلى "محاربة جميع الانقلابيين"، وذلك في خطاب ألقاه الخميس غداة تظاهرات جديدة مؤيدة للمعارض خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة.

وقال مادورو الذي كان يتحدث محاطاً بجنود، في خطاب بثته الإذاعة والتلفزيون في وقت مبكر صباح الخميس، "نعم، نحن في خضم المعركة، والمعنويات يجب أن تكون في أقصى مستوياتها لتجريد جميع الخونة من أسلحتهم، جميع الانقلابيين".

والأربعاء، دعا غوايدو إلى إضراب عام ومواصلة التظاهرات في فنزويلا على أمل طرد الرئيس الاشتراكي مادورو الذي وعد بمعاقبة "الخونة" المسؤولين عن التمرد العسكري الفاشل الذي وقع الثلاثاء.

وقال غوايدو (35 عاماً) الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة لفنزويلا واعترف به أكثر من خمسين بلداً، على رأسها الولايات المتحدة، أمام آلاف من أنصاره في كراكاس "غداً سنواكب اقتراح التناوب في الإضراب إلى أن نصل إلى الإضراب العام".

وأضاف غوايدو الذي كان يتحدث من على ظهر آلية "سنواصل تحركنا في الشارع إلى أن نحصل على حريتنا".